كتب: محرر أقباط متحدون 
مع انتشار مظاهر الكريسماس والتى أصبحت عادات سنوية يحتفل الشعب المصرى على مختلف ديانته وطوائفه، وعلى الرغم من خروج العديد من الذين يكفرون من يحتفل بالكريسماس لانه عيد مسيحى.
 
ردا على ذلك قال الإعلامى أحمد سالم أن  المسلم الذى يحتفل بالكريسماس لن يكون مسيحى، والمسيحى الذى يشترى حلاوة المولد ويحتفل خلال شهر رمضان لن يكون مسلما.
 
ونقلا عن أحد الأشخاص كتب سالم عبر صفحته “شراء المسيحي لحلاوة المولد لن يجعله مؤمنا بنبوة سيدنا محمد وتعليقه لفانوس وزينة رمضان لن يجعله معتقدا بفريضة صوم رمضان فحلاوة المولد وفانوس وزينة رمضان عادات اجتماعية لا علاقة لها بصلب شريعة الإسلام.
 
نفس الشيء شراء المسلم لشجرة الكريسماس أو تعليقه لزينة راس السنة أو لبسه طاقية بابا نويل لن يجعل منه مؤمنا بالعقيدة المسيحية فشجرة الكريسماس ولبس بابا نويل وزينات أعياد الميلاد عادات اجتماعية ليست من صلب العقيدة المسيحية
 
فياريت أصحاب منشورات المنع والتحريم والعويل والتهويل يرحمونا علشان زهقنا وقربنا نطلع من هدومنا الله يخليكم.