كتب: محرر أقباط متحدون 
قال المستشار أحمد عبده ماهر من هيئة الدفاع عن الطفل شنودة أن القضية وصلت لطريق مسدود بالتعنت والعنصرية وعدم فهم القرآن والقانون.
 
واشار يوم جلسة المحكمة كان فى الرول قضية المحامين الخاصة ب الفاتورة الالكترونية وتم تأجيلها لمنتصف هذا الشهر اى لم تتعدى ال١٥ يوما ، ولكن القضية التى كلها مشاعر إنسانية تم تأجيلها لآخر شهر مارس اى شهرين ومن قبل أكثر من شهر كل التأجيل دة عشان حاجة المفروض تيجى لوحدها زى رأى الأزهر وايضا محضر الجلسة الذى لم ترسله النيابة.
 
وأضاف المستشار أحمد عبده ، انا شايف أن رأى الأزهر مالوش داعى ومحضر النيابة غير مهم لأن هناك أية في القرأن بتقول للمسلمين آلية دى في سورة المائدة بتقول ” ليحكم أهل الأنجيل بما أنزل الله” ، فكل واحد مش عايز أن المسيحى ينفذ اللى جه في انجيله يبقى فاسق، كما أن المادة ٣٠ بتقول ممنوع انك تغير دين أو اسم.
 
وأشار من إنعدام الإنسانية أنهم يمنعوا اى شخص يزور شنودة عشان هو كافر ، عندنا مشكلة كبيرة انا مسلم ودائما بيبصواو للمسيحى أنه كافر ودة عدم فهم القرآن ، احنا اللى بنحقن الشعب بالعنصرية ، نخلى طفل مايشوفش أهله لكن المسجون يشوف أهله أثناء المحكمة ترجو القاضى أن يلحق الطفل بأبويه حتى الفصل في القضية ولم يتم الرد عليهم.