كتب: محرر أقباط متحدون
بعد محاولة صبغ مونديال العالم بالصبغة الدينية، وخروج كل المنتخبات ليصل للنهائي منتخبا فرنسا والأرجنتين اللذان يتميزان بالأغلبية الكاثوليكية.
قال الكاتب والمفكر أحمد علام لم نرى احد يقول الحمد لله على نصرة الكاثوليك، أو يضع الصليب بجوار كرة القدم.
 
 “حسنا .. والآن فازت فرنسا ذات الأغلبية الكاثوليكية وستقابل الارجنتين ذات الأغلبية الكاثوليكية أيضا ، وتلعب على المركز الثالث كرواتيا ذات الأغلبية الكاثوليكية كذلك ، ولكننا لم ولن نر أوروبيا ولا كاثوليكيا ، يخرجون قائلين الحمد لله ان نصر الكاثوليك والكاثوليكية ، ولم ولن نر كاثوليكيا يضع الصليب بجوار كرة القدم ويكتب شكرا للرب أن نصرنا على الكفار “
 
وأضاف” وايضا  لم يخرج محلل رياضى كاثوليكى ليقول ان الكاثوليك قد وحدوا المسيحيين أو الاوروبيين ، كما فعل أبو تريكة بالأمس وقال أن المغرب وحدت العرب والمسلمين ، وذلك لأن لديهم عقول فى رؤسهم ، ويعرفون أنها لعبة رياضية لا معركة دينية ، ولا يعيشون على اطلال عنتريات سابقة.