قال د. عوض شفيق، أستاذ القانون الدولي بجامعة جينيف، أن طعن النائب العام على حكم قاضِ مستهتر بالقيم الإنسانية فى دعوى هتك عرض سيدة الكرم هو بمثابة رد واسترداد الكرامة الانسانية ومعالجة اسباب المعاملة اللا إنسانية والحاطّة بكرامة شرف سيدة مسنة.

وأضاف شفيق في تدوينة عبر حسابه بالفيسبوك، قاضِ مستهتر استند فى حيثيات حكمه المشين بأن سيدة الكرم تراخت فى البلاغ عن واقعة تعريتها، قاضِ يجهل أمور ووقائع وطبيعة وأهل الصعيد لو أى شخص شد طرحة سيدة أو شدها من فستانها او جلبيتها وبان كعب رجلها أو تقاليد الصعيد تعد هتك عرض.

قاضِ يجهل المعايير القانونية بالاحكام والمبادىء القيمية والاغفال عنها أو الاهمال عنها يعد انتهاكاً جسيما لحكم القيمة…

مشددًا بقوله، يكفينا شرفًا أن النيابة العامة تطعن على انتهاك الاحكام القضائية لحكم القيمة الانسانية… وعدم دخول استرداد القيم الإنسانية فى دوامة إجراءات جنائية حتى تموت الانسانية.

مستطردًا، شخصيًا لا يهمنى حكم القاضى المهمل والمستهتر بل أقدر إعلان وأمر النائب العام بالطعن فهو بمثابة رد شرف واعتبار لكرامة وانسانية سيدة الكرم من هيئة المحكمة ودفاع المحامين فى هذه القضية، وليعلموا هؤلاء ان نوعية قضايا الاعتداء على الكرامة الانسانية والألم النفسى والمعاناه والعنف الجنسى هى جرائم ضد الإنسانية ولا تسقط بالتقادم وليس بتراخى بإبلاغ السيدة الكريمة سعاد ثابت بعد فوات الأوان بخمسة أيام وفقًا لحكم القاضى الجاهل.

وأختتم بقوله، وبالرغم من الطعن من النيابة العامة لا يغير من طبيعة الحكم الصادر من قاضى جاهل.. إلا أننا نتمنى أن تكون أسباب الطعن أملا فى استعادة شرف وكرافة سيدة الكرم، ففي فى أوروبا ترفع هذه القضايا بعد سنوات ومش محتاجة ولا شهورد رؤية ولا شهود سماع عن الواقعة.

مصدر الخبر: الأقباط متحدون