وجه الأنبا بيتر أسقف نورث كارولينا والنائب البابوي بفيرجينا بالولايات المتحدة الأمريكية رسالة رعوية للأقباط.

وقال في نص رسالته: “من الواضح أن العيد يأتى في هذا العام في وقت لا نظير له في تاريخ الكنيسة؛ وفي العالم أجمع بل وقت غير مسبوق له؛ والذي نشهده اليوم يجعل الكثير منا يجاهد من أجل أن يشعر بالقوه والفرح كما هو في السابق”، مضيفا: “أن عيد القيامة يعطينا حياة جديدة لنا جميعا ولن يقوى عليها اى فيروس”.

وعيد القيامة، هو أعظم الأعياد المسيحية وأكبرها؛ إذ يستذكر فيه قيامة المسيح من بين الأموات بعد ثلاثة أيام من صلبه وموته كما هو مذكور في العهد الجديد، وفيه ينتهي الصوم الكبير الذي يستمر عادة أربعين يومًا؛ كما ينتهي أسبوع الآلام، ويبدأ زمن القيامة المستمر في السنة الطقسية أربعين يومًا حتى عيد العنصرة

هذا الخبر منقول من: الأقباط اليوم