حدث
توفيت طفلة عمرها يوم واحد متأثرة بإصابة والدتها بفيروس  كورونا التاجي المستجد الذي يجتاح العالم، إذ دخلت في مرحلة المخاض مبكرا، وأكد المسؤولون أنّ الرضيعة أصبحت أصغر ضحية حتى اليوم لـ كوفيد-19، بعد وضع والدتها على جهاز التنفس الصناعي. ويرى الطبيب الشرعي أنّ مرض كوفيد-19 الذي أصاب الأم هو السبب في دخولها مرحلة المخاض مبكرا، وأنّه إذ لم تدخل هذه المرحلة قبل الأوان كانت النتيجة ستختلف، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية. الرضيعة من ولاية لويزيانا الأمريكية، وعاشت يوما واحدا فقط، وقال الطبيب الشرعي إنّه وطبيب الأوبئة في الولاية اتفقا على أنّ الرضيعة تنتمي إلى حصيلة القتلى الناجمة عن الفيروس التاجي المستجد كورونا. وأشار الطبيب الشرعي إلى أنّ الأم دخلت المستشفى في الأول من أبريل، وما زالت على قيد الحياة، ولكن لم يذكر تفاصيل عن حالتها، ولا معلومات تعريفية. وأضاف: “الطفلة حتى الآن لم يثبت أنّ اختبارها إيجابي لـكوفيد-19، ومع ذلك، نتفق أنا وعلماء الأوبئة والأطباء المشاركين في الرعاية، على أنّ وفاة الرضيعة له صلة بـ كورونا بسبب إيجابية اختبار الأم لاختبار الفيروس”. وتابع: “لو لم تكن الأم مصابة بكورونا، ولم تحتج إلى دعم التنفس الصناعي، ولم يكن لديها ضيق في التنفس ونقص الأنسجة المرتبط بالفيروس، على الأرجح لم تكن لتدخل مرحلة المخاض قبل الأوان، ولربما كانت هناك نتيجة مختلفة”.
وزاد عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في ولاية لويزيانا يوم الاثنين إلى ما يقرب من 15000 شخص مصاب بعدوى مؤكدة، تم نقل نحو 12% منهم إلى المستشفيات. وتوفي أكثر من 10 آلاف أمريكي بسبب الفيروس التاجي كورونا حتى الآن، وارتفع عدد الإصابات إلى أكثر من 347 ألف، حيث تتوقع البيانات أن تفشي المرض في الولايات المتحدة سيبلغ ذروته بعد 10 أيام مع الوصول إلى أكثر من 3000 حالة وفاة في 24 ساعة.
نقلا عن الوطن