ألبوم غنائي أمازيغي يلم فنانين للتحسيس بكورونا

2 Min Read

هسبريس من الرباط

الأربعاء 06 ماي 2020 – 08:36

في مبادرة فنية جديدة، يستعد فنانون مغاربة لطرح ألبوم غنائي أمازيغي مشترك بعنوان “عمت”، يؤرخ لزمن كورونا.

ويضم الألبوم عدداً من الفنانين الأمازيغ المنتمين لمجموعات موسيقية مختلفة، للتعبير عن روح التضامن وتثمين المجهودات المبذولة من أجل محاربة وباء كورونا المستجد، حسب مخرجه أحمد بايدو، موضحاً أنّ “فكرة الألبوم تطورت عبر مرحلتين، أولهما أنْ يجمع العمل بين العربية والأمازيغية، واغتنام الفرصة بتكريم المتن الموسيقي من خلال اعتماد بعض ألحان المدرسة الأم عربيا “ناس الغيوان” والمدرسة الأم أمازيغيا ” إزنزارن”.

وأوضح المتحدث نفسه، أنّ الفنانين المشاركين في العمل بدأوا الاشتغال على الألبوم عن بعد، كل من بيته حسب إمكانياته البسيطة المتوفرة لديه وكتابة الكلمات وتركيبها على الألحان، مضيفاً “أطوار ومراحل العمل تمت بوسائل شخصية، حيث كان اعتماد الهواتف الشخصية للفنانين المشاركين هو الوسيلة الوحيدة للاشتغال، على مستوى التسجيلات الصوتية والتصوير”.

وقال بايدو”هذا العمل المتواضع مبادرة لخلق الحس التشاركي لدى الفنانين، ومبادرة تطوعية فنية ليس المراد منها التقييم الفني بقدر ما يراد منها تبليغ الرسالة حول خطورة الوضع، وضرورة الالتزام بقواعد الحجر الصحي إلى أن يرفع الله عنا هذا الوباء”، مشددا على أن العمل الفني أعاد توزيع ألحان سبق الاشتغال عليها مع اعتماد كلمات جد بسيطة تصل إلى كل المسامع في إطار التحسيس بمخاطر وباء كوفيد” 19 .

وشارك في ألبوم “عمت” كل من الفنان فيصل الفقير، والفنان مولاي اسماعيل السملالي عن مجموعة ايگيدار، والفنان رضوان ريفق عن مجموعة ناس الحال، والفنان محمد بوضاض عن مجموعة السهام، والفنان يوسف مستاوي عن مجموعة الإخوان مستاوي، والفنان سعيد آسف عن مجموعة الوئام، والفنان أحمد بايدو في إخراج هذا العمل التطوعي.

Share this Article