أمين "البحوث الإسلامية" يناقش أهمية العلم في ارتقاء المجتمع والأفراد.. فيديو

واصل الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية الدكتور نظير عياد حديثه عن الفضائل اللازمة خلال سلسلة بأخلاقنا نرتقي، والتي يتم نشرها على موقع المجمع وصفحات التواصل الاجتماعي الخاصة به.

وتناول الأمين العام في هذا اللقاء فضيلة العلم، وأن العلم مهمة عظيمة ومنة كبيرة، والعالم وريث الأنبياء مصداقًا لحديث النبي صلى الله عليه وسلم “العلماء ورثة الأنبياء”، ورفع الله عز وجل من شأن العلم والعلماء في العديد من آي القرآن الكريم. 

أضاف عياد أن طلب العلم فريضة وسبيل إلى الجنة عملا بقول النبي صلى الله عليه وسلم ” من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا، سهل الله له به طريقًا إلى الجنة”، فما أحوجنا أن نسعى إلى العلم فهو أداة التقدم، وباب المجد وسبيل التحضر.

وكان الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، قد تحدث في الحلقة السابقة عن الجوانب الأخلاقية الذي نحتاج إليها في مجتمعنا كي نرتقي به، وذلك في إطار سلسلة تقدمها الصفحة الرسمية للمجمع على فيس بوك بعنوان: “بأخلاقنا نرتقي”، ضمن خطة المجمع التوعوية خلال الشهر الكريم.

وتناول الأمين العام فضيلة “الاعتذار”، وأنها من أولى الصفات التي ينبغي أن يتخلق بها المسلم، فالمؤمن ينبغي عليه إذا أساء إلى غيره أن يبادر بالاعتذار حتى يكون مقبولًا كما أرشدنا القرآن الكريم إلى ذلك، ودلت عليه قصص القرآن الكريم. 

أضاف عياد أن المعتذر يفتح قلبه لمن يعتذر إليه فتتبدل السيئة بالحسنة، وأننا بحاجة إلى تطبيق خلق الاعتذار خصوصا في شهر رمضان المبارك.

مصدر الخبر:

منذ 3 دقيقه شرطا وحيدا للقضاء على كورونا . . تعلنه منظمه الصحه العالميه فى مؤتمر صحفى عالمى منذ قليل

زاهي حواس لـ"علي جمعة": كلامك تخاريف وخزعبلات يا "مستر علي"