أخبار مصر

أولى الجثث البشرية المجمدة يمكن أن تعود إلى الحياة خلال العقد المقبل

أولى الجثث البشرية المجمدة يمكن أن تعود إلى الحياة خلال العقد المقبل

يتوقع الخبراء أن الجثث البشرية المجمدة يمكنها العودة للحياة مره أخرى وتوقعهم هذا بنسب كبيره، وعالمياً قام الخبراء بتجميد 350جثه حول العالم لأشخاص هم من طلبوا ذلك في حياتهم، حيث قال العلماء أنه يمكنهم إحيائهم مع التطور التكنولوجي السريع الذي تشهده هذه السنوات.

الجثث البشرية المجمدة
الجثث البشرية المجمدة

ما هي عملية تجميد الجثث البشرية

محتويات الموضوع

قال خبراء التجميد أنهم يقومون بسحب الدم من الجسم نهائياً ويتم وضع سائل مضاد للتجمد بدلاً منه، حيث يتم حقن الجسم بمواد تحمي أغشية الخلايا الحية حتى تظل على حالتها ولا تحدث أي تبلورات، واستخدام مواد مع الدم لعدم تخثره وإحياءه مره أخرى، ويكون الجسم محاط بمادة النيتروجين السائل، وهذا عند درجة حرارة منخفضة جداً تصل إلى -196 درجة مئوية تحت الصفر، ويكون التجميد فور وفاة الشخص ورأسه بالجزء السفلي حتى لا تتلف الدماغ إذا حدث وقلة نسبة النيتروجين وأن تلفها يفسد العملية، ويصف بعض الخبراء هذه العملية كأنها حاله مرضية تستدعي أن يظل الشخص في هذا الوضع حتى يتم إحيائه، وتصل تكلفتها حوالي 200 ألف دولار.

تجميد الجثث
تجميد الجثث

إحياء الجثث البشرية المجمدة خلال السنوات القادمة

قال مدير عمليات التجميد داخل معهد حفظ الخلايا الحية بالتبريد دينيس كوالسكي أن الخبراء سوف يتمكنون من إحياء من قاموا بتجميدهم من جثث بشرية في درجات حرارة منخفضه خلال السنوات القادمة، واستدل على قوله هذا بعملية إنعاش القلب والرئتين، حيث انها سابقاً مستحيلة ومع مرور الوقت وتطور التكنولوجيا العلمية السريع أصبحت هذه العملية ممكنه جداً ومن السهل القيام بها، لذلك لا يمكن القول في عصر التطور التكنولوجي السريع هذا بأن هناك شيء مستحيل، ولذلك ليس مستحيل إعادة إحياء الجثث المجمدة بالمعايير والطرق الصحيحة في ظل التطور الحالي.

حفظ الخلايا الحية بالتبريد
حفظ الخلايا الحية بالتبريد

هل تجميد البشر قانوني

ذكر كوالسكي أن عملية الجثث البشرية المجمدة تصبح قانونية عندما يوقع الشخص على الوثائق والأوراق التي تثبت أنه يريد تجميد جثته بعد وفاته وفقاً لشروط ومعايير عملية الجثث البشرية المجمدة، واشار إلى أن هناك 2000 وثيقة تخص أشخاص قاموا بالتوقيع والموافقة على تجميد جثثهم بعد وفاتهم، وبالفعل يوجد داخل المق، الرئيسي لمعهد حفظ الخلايا الحية بالتبريد 160 جثة بشرية مجمدة داخل حافظات مليئة بالسائل النيتروجيني.

 

المصدر: الأقباط نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى