كتب – أحمد جمعة:

شهدت مستشفى النجيلة المركزي بمطروح، وفاة أول حالة بين المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، منذ تخصيصه لاستقبال الحالات المصابة بالفيروس.

وأوضح الدكتور محمد علي، مدير مستشفى النجيلة، لمصراوي، تفاصيل حالة الوفاة، قائلًا إنها لسيدة من الإسكندرية تبلغ من العمر 64 عامًا، دخلت المستشفى يوم 31 مارس الماضي، وكانت حاملة للفيروس ولا تعاني من أي أعراض، وبصحة جيدة باستثناء مرضها بالسكري.

وكشف “علي” عن مفاجأة لحالة الوفاة الأولى داخل المستشفى، إذ يرجع سبب الوفاة المباشر إلى “سكتة قلبية” وليس بسبب إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

وأضاف: “كانت بتتكلم إمبارح العصر في التليفون مع أولادها، شدوا في التليفون شوية، وحصل خناقة بينهم وبين بعض، بعدها بدقائق جالها سكتة قلبية”، وعقب ذلك جرى محاولة إنقاذها عبر إجراء تدليك قلبي رئوي ووضعها على جهاز التنفس الصناعي لنحو ساعتين قبل أن تفارق الحياة.

وقال مدير مستشفى النجيلة إن أهل المتوفية وأولادها رفضوا استلام جثمانها عقب إبلاغهم بوفاتها، لافتًا إلى التواصل مع المسؤولين بوزارة الصحة لإبلاغهم بالواقعة، والذين وجهوا بإرسال أحد المندوبين إلى أقرب قسم شرطة وتحرير محضر إثبات حالة برفض الأهل استلام الجثمان، والحصول على موافقة النيابة بالدفن في مقابر الصدقات.
وفاة في “النجيلة”| أهلها رفضوا استلام الجثمان.. والمفاجأة: “لم تمت بكورونا”

مصدر الخبر: مصراوي – مصر