إحباط محاولة تزويج فتاة صغيرة

إحباط محاولة تزويج فتاة صغيرة

محتويات الموضوع

إحباط محاولة تزويج فتاة صغيرة يصل عمرها إلى 16 سنة، وذلك في إحدى قرى محافظة المنيا، حيث قام المجلس القومي للطفولة والأمومة بإحباط هذه المحاولة من الزواج.

حيث نجد ان الفتاة ما زالت في طور مرحلة الطفولة، ولا يمكنها الزواج في هذا السن، وقد قامت الدكتورة سحر السنباطي أمين عام مجلس الطفولة والأمومة بالإعلان عن تلقيها بلاغًا يوم الإثنين الماضي يفيد بأن والدة الطفلة وخالها يرغبون في تزويجها بدون رغبتها أو رغبة والدها.

إحباط محاولة تزويج فتاة صغيرة

موعد الزيجة التي تم إحباطها

كان من المتوقع أن يتم الزواج في يوم الخميس القادم، وهو موافق يوم 18 من شهر مارس الحالي، وقد أعلنت الدكتورة سحر السنباطي عن قيام المجلس القومي للأمومة والطفولة بالإسراع في إيقاف هذه الزيجة الخاطئة، وذلك  من خلال اتخاذ الإجراءات القانوننية التي تلزم لإيقاف الزيجة، ومساندة الطفلة.

توقيع أهل الطفلة بعدم إتمام الزواج للفتاة

قد قام أهل الطفلة بالإقرار بعدم إتمام زواج هذه الفتاة قبل وصولها للسن القانوني، وذلك عقب توجيه الكثير من الإرشادات الأسرية لهم، وتوضيح أضرار زواج الفتيات وهم في هذه السن سن الطفولة، وتم التوقيع على هذا الإقرار طبقًا للمادة 80 من الدستور، والمادة 96 من قانون الطفل، وهناك الكثير من المواد التي ناقشت هذا الأمر بخصوص عدم توثيق عقد الزواج إلا بعد وصول الفتى والفتاة إلى سن الثماني عشر سنة كاملة.

قيام مجلس الطفولة والأمومة بالمتابعة

لا يقف دور مجلس الطفولة والأمومة عند هذا الحد بل يقوم بالمتابعة الدورية لحياة الحالة التي تم إيقاف زيجتها؛ لكي يتم التأكد من عدم إتمام زواجها في وقت آخر، وهذه الوقائع تعتبر انتهاكًا واضحًا وصريحًا لحياة الطفل، حيث يتعرض الطفل في هذه المرحلة إلى الكثير من الأضرار النفسية والجسمية إذا تم تزويجها في هذه المرحلة.

ضرورة التواصل مع المجلس القومي للطفولة والأمومة

يجب على الجميع أن يتواصلوا مع المجلس القومي للطفولة والأمومة في حالة وجود أي عقبات تواجه الطفل أو تعرضهم لأي شكل من أشكال الإساءة والعنف، حيث أكد المجلس القومي على سرية هذه المعلومات والبيانات بشكل كبير.

 

المصدر: الأقباط نيوز

التعليقات متوقفه

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More