كتب – محرر الاقباط متحدون 
أشاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بابنة المنيا (ميلودي ميلاد) كونها تحدت الاعاقة واصبحت أول  معيدة من ذوي الهمم في جامعة المنيا .  
 
وتداول رواد التواصل تقرير يتضمن تصدي ميلاد للاعاقة ، وجاء بنصه : 
 
تعد ميلودي ميلاد 23 سنة نموذجًا في التحدي والإصرار والعزيمة فقد استطاعت التفوق والنجاح رغم الصعوبات والتحديات حيث فقدت بصرها وهي في الخامسة عشر من عمرها ونجحت في أن تكون أول معيدة على مستوى جامعة المنيا من ذوي الهمم وتم تعيينها بقسم اللغة الايطالية بكلية الألسن على غرار قصة كفاح الدكتور طه حسين عميد الأدب العربي وابن محافظة المنيا. 
 
تقول ميلاد :” التحقت بمدارس النور للمكفوفين وكنت من المتفوقات في المدرسة وفي الصف الثالث الثانوي كنت الأولى على مدرسة النور على مستوى المحافظة المنيا وتم تكريمها من قبل محافظ المنيا آنذاك . 
 
مضيفة :” بعدها التحقت بكلية الألسن بقسم اللغة الإيطالية وكان التحدي الأكبر هو ان الكلية مش مجهزة لانها تكون بتدرس لفاقدة البصر اللغة الإيطالية.
 
 إلا ان ميلودي قررت انها تقبل التحدي وتكمل دراستها في القسم، كونها أول كفيفة تلتحق بالكلية وعدم معرفة كيفية التعامل معاها، بالإضافة إلى إجراء الإمتحانات عن طريق كتابته بالاستعانة بأحد الأساتذة بعد تلقينه الإجابة.
 
وبعد فترة من التخرج بلغتها الجامعة إنها تم اختيارها للتعيين كمعيدة في قسم اللغة الإيطالية في كلية الألسن بجامعة المنيا، ميلودي تفوقت في الأدب الإيطالي وبقت أول معيدة في الكلية بعد ما كانت أول طالبة فاقدة للبصر في الكلية.