ثمّن عدد من الأقباط قرارات المجمع المقدس الأخيرة، والتي كان أبرزها تعليق جميع الصلوات بالكنائس، بما فيها صلوات الأسبوع المقدس، التي تعتبر من أهم المناسبات في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، لحين استقرار الأوضاع وانتهاء الأسباب الصحية التي دعت لذلك وتأجيل طقس إعداد زيت الميرون المقدس.

قال ماركو الأمين، الباحث القبطي، لـالدستور، إن قرار المجمع المقدس حكيم جدًا، مؤكدًا أنه لأول مرة يشعر بأن الكنيسة واعية بدورها المجتمعي، وأنها خادمة للمجتمع.

وأضاف أن بيان المجمع صياغته جيدة، لكن صدمة كبيرة لمحبّي الطقوس الخاصة بالأسبوع الفصحى المقدس الذي لا يتكرر غير مرة كل عام، مضيفًا أن أملنا أن يرينا المسيح فرح قيامته المخلصة: إحنا بنَتعافى من الوباء، شكرًا للمجمع وللأب البطريرك على حُسن إدارة الأزمة.

أكد المفكر القبطي كمال زاخر، أن القرارات الكنسيّة مهمة وموضوعية، فالإنسان هو محل اهتمام الكنيسة وحمايته مسئولية إنسانية وروحية.

من ناحيته، قال الباحث كريم كمال، رئيس الاتحاد العام لأقباط من أجل الوطن، إن القرارات التي أصدرتها الكنيسة القبطية الأرثوذكسية من خلال اجتماع لجنة السكرتارية بالمجمع المقدس للكنيسه القبطية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية بخصوص صلوات أسبوع الآلام تستحق الإشادة والتقدير، فقد ألغت الكنيسة صلوات أهم وأقدس أسابيع العام؛ حفاظًا على الوطن وصحة المواطنين.

أضاف: لقد ألغت الصلوات في الكنائس، لكن كل عائلة تستطيع الصلاة في منزلها ومتابعة طقس أسبوع الآلام، من خلال القنوات المسيحية، ومن خلال كتب طقس أسبوع الآلام، وأيضًا سيصلي الرهبان في الأديرة المغلقة عليهم من أجل مصر والعالم ومن أجل أن يرحم الله العالم من الوَباء والفناء وسيف الأعداء.

وتابع كمال، في تصريحات لـالدستور، أن تبرع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بـ3 ملايين جنيه لصندوق تحيا مصر وتكليف المشاغل في المطرانيات المختلفة بصنع ملابس الأطقم الطبية والتبرع بها للدولة يؤكد الدور الوطني للكنيسة القبطية.

كما أشاد كمال بقرار المجمع المقدس لبطريركية الإسكندرية وسائر إفريقيا للروم الأرثوذكس الذي اجتمع اليوم برئاسة البابا ثيودوروس الثاني، بابا وبطريرك الإسكندرية وسائر إفريقيا للروم الأرثوذكس الذي تتخذ قرارًا بقصر الصلوات خلال أسبوع الآلام وعيد القيامة المجيد على رجال الكهنوت فقط، دون حضور الشعب.

وقال كمال إن قرار بطريركية الإسكندرية للروم الأرثوذكس يؤكد على وعي الكنيسة ودورها الوطني في التصدي لانتشار فيروس كورونا في مصر، مطالبًا شعب مصر بالبقاء في المَنازل والاستماع للإرشادات التي تصدرها الدولة من أجل أن نعبر هذه المرحلة بسلام.

هذا الحبر منقول من: الأقباط اليوم