أخبار مصر

إقدام إثيوبيا علي ملء سد النهضة دون اتفاق

محتويات الموضوع

تأثيرات ملء سد النهضة دون اتفاق

القمر الصناعي يلتقط صور لملء سد النهضة الإثيوبي المقام علي النيل، ومن خلال دراسات علمية حديثة قام بها فريق بحثي، يضم محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري المصري، وهشام العسكري أستاذ الاستشعار عن بعد وعلوم نظم الأرض في أمريكا، بالإشارة إلي خطورة الوضع، وتأثر حصة دولتي المصب مصر والسودان من المياه، لقيام إثيوبيا بملء سد النهضة دون اتفاق.

سد النهضة
سد النهضة

ما قدمته الدراسات العلمية لفريق البحث

حست الدراسات العلمية عن طريق تحليل صور القمر الصناعي من عدة مصادر، الي قيام إثيوبيا بمخالفة اعلان مبادئ الخرطوم الموقع في مارس 2015 ، و ملء السد  دون اتفاق مع دولتي المصب مصر والسودان، ونشرت هذه الدراسة في 15 فبراير الجاري في مجلة ريموت سينسنج، وقيمت عملية ملء سد النهضة وبينت التأثر الواقع علي حصة دولتي مصر والسودان، واوضحت الدراسات ان ملء السد  يؤثر على هيدرولوجيا حوض النيل، وتحديداً مخازن المياه (البحيرات، الخزانات) وتدفقها في اتجاه مجرى النهر.

مدي تأثر بحيرة ناصر بملء سد النهضة

بينت الدراسات العلمية العلاقة بين ملء السد والجفاف المحتمل، في دول المصب مصر والسودان خلال فترات الجفاف القادمة في حوض نهر النيل الأزرق، وان مصر ليس في مصلحتها فقدان نقطة واحده منه، فضلا عن ان مصر قامت بتنفيذ عدة مشاريع حتي لا تفقد شيء من حصتها في المياه، وهذا جعلها ضمن رواد العالم في اعادة تدوير مياه الصرف الصحي، لمواجهة مشكلة ندرة المياه.

وحسب الدراسات تبين انه بسبب حجز المياه في بحيرة سد النهضة، انخفض حجم منسوب المياه المخزنة في بحيرة ناصر في جنوب مصر، والتي قُدرت بـ 584 مليار متر مكعب، وهو ما يمثل حوالي5.3 في المئة من السعة المخطط لها (67.37 مليار متر مكعب) من 9 يوليو إلى 30 نوفمبر 2020.

الحل المقدم من فريق البحث العلمي وعلي رأسهم دكتور هشام العسكري

قام الفريق البحثي ودكتور هشام العسكري بتقديم حل للحد من خطورة الوضع الحالي وعدم تفاقم المشكلات، و نوهوا إلى ضرورة وجود سياسات ثلاثية الأطراف لتنظيم التدفق في نهر النيل الأزرق من أجل التوزيع العادل للمياه إلى دولتي المصب مصر والسودان، وانه يجب اتباع اعلان مبادئ الخرطوم والاتفاق الثلاثي عندما تقرر دوله اتخاذ اي خطوة، خاصة اذا كانت ستضر اي طرف من الاطراف، كما ابدو اعجابهم بما قدموه من دراسات نافعه وحلول تحد من تفاقم خطورة الوضع الراهن.

المصدر: الأقباط نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى