صدر بالساعات الأولي من صباح اليوم بيان رسمي من كهنة كنائس إيبارشية باريس وشمال فرنسا يؤكد على التفاف الشعب والخدام والكهنة حول اسقفهم الأنبا مارك ويؤكدون على ثقتهم في حكمته.وجاء نص البيان كما يلي أبنائنا الاحباء الشعب المحب للمسيح شعب وإيبارشية أبناء باريس إيبارشية فرنسا لا يخفي عليكم ما تعرضت له كنيستنا القبطية الأرثوذكسية خاصة ايبارشيتنا من حرب شديدة مستغلة بعض الأحداث التي حدثت منها على سبيل المثال محبتكم الفائضة لقدس أبونا أفرايم الذي عاد إلى ديره بقرار من البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.كما أشار البيان إلى أن الشعب ملتف حول أسقفهم الأنبا مارك لثقتهم في حكمته وهذا ما قد تعهدناه بنوالنا نعمة الكهنوت أن نكون خاضعين للكنيسة متمثلة في قداسة البابا والأب الأسقف حرصا منا على سلامه الإيبارشية التي لطالما انتظرنا تاسيسها وقد فرحنا بذلك مع كل الشعب في احتفال مهيب في نوفمبر ٢٠١٧ وما لمسناه من حسن تدبير روحي وإداري بكل من الآباء والكهنة والأسر المسيحية وحديثي الزواج والشباب والشمامسة والأطفال واجتماع الشعب ومؤتمرات مشتركة مع ايبارشيات أخرى وقد شهد العالم كله بمحبه والتفاف شهب إيبارشية باريس حول إيبارشيتهم وخضوعهم لقداسة البابا تواضروس وأبيهم الأسقف المحبوب أثناء الزيارة الرعوية لقداسته في أكتوبر أما من الناحية الإدارية فقد تم تأسيس لجان للخدمة لجنة المساعدات الاجتماعية / الأحوال الشخصية /لجنة مدارس الأحد / وغيرها.

ونحن أيضا إذ نشهد بمحبتكم لكنيستكم ولآبائها وإن كان البعض قد عبر عن هذا الحب بطريقه لا تتناسب مع تقاليد كنيستنا نطلب إليكم باسم يسوع المسيح ومحبة كاملة وضوحوا للعالم كله وقوفكم ضد أي شائعة مغرضة تحقيقًا لقول السيد المسيح “ليكون الجميع واحدا”، يوحنا ١٧/٢١ ولكنني اطلب إليكم أيها الأخوة باسم يسوع المسيح أن تقولوا جميعكم قولا واحدا ولا يكن بينكم انشقاقات بل كونوا كاملين في فكر واحد ورأى واحد كورونسوس الأولي ١٠/١ سلاما وبنينا بكنيسة الله الواحدة المقدسة الجامعة الرسولية والرب يحفظ لنا وعلينا حياة وقيام أبينا البابا البطريرك المكرم الأنبا تواضروس الثاني أسقفنا المكرم الأنبا مارك ونعمة وبركة لكم جميعا.