استشهاد أب واين قبطيين بمنطقة جلبانة شرق القنطرة على يد داعش والجيش يواصل تطهير المنطقة 

اخبار الاقباط
3 Min Read

اب وابنه ضحايا الارهاب اثناء التوجه لأرضهم الزراعية بجلبانه من مسكنهم بالقنطرة غرب 

لقى المقدس سلامة وهيب موسى وهانى وهيب موسى مصرعهما اليوم بمنطقة جلبانة شرق القنطرة شرق ، على يدتنظيم داعش الارهاربى ‘> تنظيم داعش الارهاربى الذى نقل عملياته من مدينة العريش الى جلبانه بعد محاصرته من قبل الجيش المصرى الذى نجح فى تطهير مناطق شمال سيناء العريش ورفح والشيخ زويد .
وقال احد اقارب الشهداء قتلوا على يد تنظيم داعش الارهابى اثناء عملهم  بارضهم الزراعية حيث ان الضحايا لهم مزرعة بمنطقة جلبانة يذهبان لهم على فترات ، علما انهم من سكان منطقة القنطرة غرب بالاسماعيلية ، حيث فوجىء الضحايا باطلاق نيران عليهم من قبل تنظيم داعش الارهابى المحاصر الان من قبل القوات المسلحة وتم تصفية عدد من عناصره ويحاول التنظيم اثارة الفوضى بقتله للمدنين بالمنطقة ، فى ظل حصاره من قوات الجيش المصرى .
واشار اقاربه للاقباط متحدون انهم فى انتظار معاينة النيابة الان باحدى مستشفيات الاسماعيلية للتصريح بدفنهما ، مشيرا انهم توجهوا  امس من منزلهم بالقنطرة غرب الى ارضهم الزراعية بجلبانة  التى تقع شرق مدينة القنطرة شرق التابعة للاسماعيلية، واغلق هاتفهم فتم ابلاغ القوات المسلحة الذى ذهبت الى محيط ارضهم وتم العثور على جثثهم بعد قتلهم باعيرة نارية على يد تنظيم داعش الارهابى 
واضاف للاقباط متحدون ان المقدس سلامة لديه 5 ابناء منهم الشهيد هانى وشقيق اخر سامح  وثلاثة فتيات ، اما الشهيد هانى البالغ من العمر 40 عاما فهو اب لطفلتين ، وكان يذهب لمساعدة والده فى الارض الزراعية ، وكشف المصدر انه سيتم دفن الجثامين بمقابرهم بمنطقة الصالحية بالاسماعيلية .

ورغم تحذيرات البعض للمواطنين بعدم الذهاب لجلبانة الان فى ظل محاصرة العمليات للتنظيم الارهابى الا ان لم يستمع البعض لهذه النداءات.

وجلبانة هي إحدى قرى مركز القنطرة شرق التابع لمحافظة الإسماعيلية، وتقع في اتجاه المدخل الغربي لمحافظة شمال سيناء وتتميز منطقة زراعات كثيفة. شهدت السنوات الثلاث الأخيرة اشتعال جبهة غرب سيناء بعد أن ظلت مدن العريش والشيخ زويد ورفح شرقي سيناء هي بؤرة الأحداث الساخنة منذ بداية الأحداث عام 2013 وحتى نهاية عام 2018.

حاول التنظيم بعدها فتح جبهة جديدة غرب سيناء بعدما ضاق به الحال في معاقله التقليدية شرقي سيناء نتيجة تضييق الخناق عليه اثر حملة التجويع والحصار الغذائي على عناصره التي أطلقها الجيش المصري بالتعاون مع مسلحي القبائل بعد التحكم في ممرات الإمدادات الغذائية واللوجستية، مما اضطر التنظيم لنقل كتلته الحرجة الى محيط بئر العبد غربي سيناء. 
ونجحت قوات الجيش المصرى بالتعاون مع قبائل سيناء فى تصفية العديد من قيادات تنظيم داعش بمنطقة جلبانة حيث تم القضاء على مجموعة من الارهابيين من بينهم قياديان كبيران في جماعة متطرفة خلال مداهمة في سيناء.و تم القضاء على باسل خالد شيخ عيد أحد القيادات “الشرعية” بالتنظيم، خلال مداهمات بنطاق قرية جلبانة بشمال سيناء.وكانت المصادر نفسها أكدت مقتل حمزة عادل الزاملي المكنى منذ عدة أيام خلال عمليات التمشيط بشمال سيناء.

المصدر: الأقباط متحدون

Share this Article