استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة برصاص الاحتلال الإسرائيلي في مخيم جنين

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينيّة، صباح اليوم الأربعاء، عن استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة (51 عامًا) برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، أثناء تغطيتها للاشتباكات في جنين، في الضفة الغربية المحتلة، خلال اقتحام قوات الاحتلال مدينة جنين ومخيمها.

وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال، قد اقتحمت مخيم جنين، وحاصرت منزلاً لاعتقال شاب، مما أدى لاندلاع مواجهات مع عشرات الفلسطينيين. وأوضحت مصادر محليّة، بأن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي تجاه الشبان والطواقم الصحفية. وأطلق جنود الاحتلال الرصاص على الزميلة أبو عاقلة، رغم أنها كانت ترتدي سترة الصحافة التي تميزهم عن غيرهم أثناء التغطيات.

يُشار إلى أنّ الراحلة شيرين أبو عاقلة هي من مواليد عام 1971 في مدينة القدس المحتلة، وهي حاصلة على درجة البكالوريوس في الصحافة والإعلام من جامعة اليرموك بالمملكة الأردنية الهاشمية. ويعود أصل أبو عاقلة إلى مدينة بيت لحم ولكنها ولدت وترعرت في القدس، وأنهت دراستها الثانوية في مدرسة راهبات الوردية في بيت حنينا.

درست في البداية الهندسة المعمارية في جامعة العلوم والتكنولوجيا في الأردن، ثم انتقلت إلى تخصص الصحافة المكتوبة، وحصلت على درجة البكالوريوس من جامعة اليرموك في الأردن. عادت بعد التخرج إلى فلسطين وعملت في عدة مواقع مثل وكالة الأونروا، وإذاعة صوت فلسطين، وقناة عمان الفضائية، ثم مؤسسة مفتاح، وإذاعة مونت كارلو ولاحقًا انتقلت للعمل في عام 1997 مع قناة الجزيرة الفضائية.

مصدر الخبر: جريدة وطني

بالفيديو شقيق القبطية هبة مكرم يوضح تفاصيل اختفائها ويناشد السيسي لكشف الغموض

خالد منتصر للرافضين الترحم على الصحفية شيرين ابو عاقلة كونها مسيحية : فيه حد بيعمل كده في الدنيا غيرنا احنا المسلمين