استعادة 317 من الطالبات المختطفات في نيجيريا

محتويات الموضوع

استعادة 317 من الطالبات المختطفات

الطالبات المختطفات، تعرضت ولاية زمفرا بنيجيريا الي العديد من عمليات الخطف الجماعية، من قبل الارهابيون المسلحين، وكان الارهابيون يعتبرون ان ذلك يعد مصدرهم لجني الأموال، وكانوا يجمعون الكثير من ملايين الدولارات كفدية، لعملية الخطف القائمين عليها للمختطفين من قبلهم، وكانت السلطات النيجيرية قد اعلنت سابقا، عن عملية اختطاف 317 من الطالبات المختطفات، من مدرسة الثانوية بنات بولاية زمفرا، وذكرو ان هذه تعد اكبر عملية اختطاف لهذا العدد من الطالبات.

الطالبات المختطفات
الطالبات المختطفات

حقيقة عدد التلميذات المختطفات

قامت السلطات النيجيرية في بادئ الأمر يوم الجمعة بالإعلان، عن عملية اختطاف 317 من تلميذة مختطفه ، ولكن بعد التحري الشديد اكتشفوا ان التليميذات المختطفه يبلغ عددهن 279 فتاة، وتم استعادة 279 تلميذه مختطفه أي استعادتهم جميع وهن الأن يتمتعن بكامل حريتهم وصحتهم، وقال حاكم ولاية زمفرا بيلو ماتاوالي انه تم وصولهم الي مقر الحكومه كاملات العدد، وانه تغالط عليهم عددهم في بادئ الامر.

احد الطالبات المختطفات
احد الطالبات المختطفات

ماهي فدية التلميذات المختطفات

اعلن حاكم ولاية زمفرا بالنفي عن دفع اي فدية للمختطفين، وقال انهم تم التواصل مع مجموعة من الاخيار التائبين عن عمليات الارهاب، وهم من قامو بإقناع المختطفين باستعادة التلميذات المخطوفة دون دفع اي فدية، كما صرح ان الموافقة علي سياسة دفع مقابلات مالية في مثل عمليات الارهاب هذه، تعد كارثة كبيرة تدفع الكثيرين من الذين تهوي انفسهم الي جعلها المصدر الاساسي للقدرة علي المعيشة وجني الاموال.

كما ذكر حاكم الولاية عمليات الاختطاف السابقة، وزيادة مثل عمليات الارهاب هذه بسبب الموافقة سابقا علي دفع الفدية، وكان لابد من وضع حد لهذا الموضوع وعدم التهاون به، وهذا ما تم فعله بشأن الطالبات المختطفات.

رأي الرئيس محمد بخاري في سياسة الفدية

قال الرئيس محمد بخاري ان سياسة دفع الفدية، مقابل استرجاع المختطفين من قبل المسلحين الارهابيون هي سياسة خاطئة، ويجب علي جميع حكومات وسلطات الدول محاولة السيطرة والتغيير من هذه السياسة، ولا نقوم بمكافئة الجاني علي جريمته الغير مغفره.

 

المصدر: الأقباط نيوز

التعليقات متوقفه

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More