ترأس الأنبا بسادة مطران إخميم وساقلتة، القداس الإلهى، اليوم السبت، دير الشهداء بجبل أخميم، وعقبه قام نيافته بتطييب رفات الشهيدين ديسقورس وإسكلابيوس.

وهذان الشهيدان ضمن الـ8140 المعروفين بشهداء إخميم استشهدوا مع بداية عصر الاستشهاد، حيث يروى السنكسار فى حادثة استشهادهم أنه فى وقت تجمع المسيحيين للاحتفال بعيد الميلاد فى بمدينة أخميم، قام جنود أريانوس والى أنصنا، والذى كان يقوم بجولة فى الصعيد الأعلى لينفذ قرارات الاضطهاد التى أصدرها الإمبراطور دقلديانوس، بمهاجمة المحتفلين بالعيد بذريعة أنهم لم يخرجوا لاستقبال الوالى لتجمعهم فى الكنائس للاحتفال بالعيد، واستمرت المذبحة لثلاثة أيام فبدأت فى 29 كيهك ودامت حتى 1 طوبة الموافق لتاريخ اليوم.