ترأس الأنبا بفنوتيوس، مطران الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بسمالوط، صباح اليوم، صلوات القداس الإلهي، بكاتدرائية مخلص العالم مقر المطرانية، يشاركه عدد محدود من أقباط الكنيسة والكهنة، مع تطبيق كل الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

وبدأت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية خلال الشهر الجاري خفض الأعداد التي تقيمها في القداسات الإلهية بكنائسها المختلفة بنسبة 25% من طاقتها الاستيعابية، طبقًا للإجراءات الاحترازية التي تقوم بها الكنيسة لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأصدر قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، بيانًا بعدد من الإجراءات الاحترازية لتقليل الأعداد في أنشطة الكنائس، وعقد صلوات الأكليل بـ10 أفراد فقط والجنازات بـ20 فرد، وإلغاء صلوات الحميم وصلاة التالت، والاكتفاء بأعداد محدودة في القداسات ومدارس الأحد.