محرر الاقباط متحدون
في إطار الحرص على التواصل مع  رموز الجالية المصرية، التقي السفير / محمد فخري القنصل العام لجمهورية مصر العربية في مونتريال يوم الأربعاء الماضي مع نيافة الأنبا بولس أسقف إيبارشية الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في أوتاوا و مونتريال وشرق كندا وذلك بمقر إقامته في مدينة مونتريال.
أعرب القنصل العام عن التقدير للدور الرائد الذي تضطلع به الكنيسة القبطية دوما من أجل رعاية أبناء الجالية المصرية في مجالات عديدة، مؤكدا حرص الدولة على تعزيز العلاقات مع أبناء الجالية المصرية بهدف ربط أبناء الوطن بالخارج وخاصة الجيلين الثاني والثالث بالوطن الأم. ومن جانبه، ثمن الأنبا بولس جهود الدولة في تقديم الخدمات اللازمة لأبناء الجالية المصرية بالخارج، مشيرا إلى وجود آفاق واسعة لإسهام أبناء الجالية في الترويج لمصر لدى المجتمع الكندي والمساهمة في النهضة التنموية التي تشهدها مصر. كما أشاد بالمشروعات الكبيرة التي تتحقق على أرض الواقع في مصر، والتخطيط الدائم لتوفير مستقبل أفضل للأجيال القادمة.
هذا، وقد تناولت المقابلة أيضاً عدداً من الموضوعات القنصلية التي تشغل أبناء الجالية  المصرية في الوقت الحالي.