يلقي الأنبا غبريال أسقف بني سويف، مساء اليوم الجمعة، عظته الأسبوعية بمقر مُطرانية بني سويف.

وتتخذ الكنيسة خلال العظة الأسبوعية الإجراءات الاحترازية المتبعة من قبل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية لمواجهة تفشي فيروس كورونا، من حيث التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات.

وكانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، قد أعلنت في وقت سابق لها، تفاصيل استمرار الخدمات والقدسات والأنشطة الكنسية خلال الفترة المقبلة.

وقال القس بولس حليم، المتحدث الإعلامي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، في بيان له، إنه في إطار متابعة الوضع الصحي وانتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، وحفاظًا على أبنائنا من خطر انتقال العدوى، تقرر العمل بما يلي اعتبارًا من يوم 1 نوفمبر 2020، استمرار إقامة القداسات بكافة كنائس الكرازة المرقسية.

وأوضح أنه تزيد نسبة المشاركين فيه عن 25% من سعة الكنيسة (أي فرد واحد فقط في كل دكة)، مع تطبيق كافة الإجراءات الصحية الاحترازية، ويمكن تقليل هذه النسبة وفقًا للوضع الصحي الخاص بكل إيبارشية، وينطبق ذلك أيضًا على الخدمات التالية، صلوات الأكاليل والجنازات، المعاهد والمراكز التعليمية الكنسية بكافة مستوياتها وأشكالها.

وتابع أنه يسمح باستمرار خدمة مدارس الأحد والاجتماعات بالقطاعات الرعوية التابعة لقداسة البابا بالقاهرة والإسكندرية بنسبة 25%، ويترك للآباء المطارنة والأساقفة تقدير الموقف، كل في إيبارشيته، وفقًا للوضع الصحي بكل إيبارشية، سواء بالاستمرار الجزئي أو الإيقاف التام لحين تحسن الأوضاع.