ترأس الأنبا يؤانس أسقف أسيوط، صباح اليوم، صلاة القداس الإلهي بكاتدرائية الملاك ميخائيل بأسيوط، خلال ترؤسه صلاة القداس الإلهي، اتخذت الكنيسة كافة الإجراءات الاحترازية المتبعة من قبل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

و كانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، قد أعلنت في وقت سابق لها، تفاصيل استمرار الخدمات والقدسات والانشطة الكنسية خلال الفترة المقبلة.

وقال القس بولس حليم، المتحدث الإعلامي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، في بيان له: “أنه في إطار متابعة الوضع الصحي وانتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، وحفاظًا على أبنائنا من خطر انتقال العدوى، تقرر العمل بما يلي اعتبارًا من يوم 1 نوفمبر 2020، استمرار إقامة القداسات بكافة كنائس الكرازة المرقسية، على ألا تزيد نسبة المشاركين فيه عن 25% من سعة الكنيسة – أي فرد واحد فقط في كل دكة- مع تطبيق كافة الإجراءات الصحية الاحترازية، ويمكن تقليل هذه النسبة وفقًا للوضع الصحي الخاص بكل إيبارشية، وينطبق ذلك أيضًا على الخدمات التالية، صلوات الأكاليل والجنازات، المعاهد والمراكز التعليمية الكنسية بكافة مستوياتها وأشكالها”.

وتابع البيان:” يسمح باستمرار خدمة مدارس الأحد والاجتماعات بالقطاعات الرعوية التابعة لقداسة البابا بالقاهرة والإسكندرية بنسبة 25%، ويترك للآباء المطارنة والأساقفة تقدير الموقف، كل في إيبارشيته، وفقًا للوضع الصحي بكل إيبارشية، سواء بالاستمرار الجزئي أو الإيقاف التام لحين تحسن الأوضاع”.

وأشار إلى:” إيقاف جميع الرحلات والخلوات والايام الروحية، يقتصر الافتقاد على الاتصال التليفوني، ولفت إلى إيقاف صلوات الثالث وقاعات العزاء وصلاة الحميم حتى تتحسن الأوضاع، واختتم مصلين أن يبقي الله أبواب الكنائس مفتوحة على الدوام، وأن يحفظ مصر وشعبها وكافة شعوب العالم من كل سوء”.

مصدر الخبر: الدستور