ترأس نيافة الانبا ايلاريون الاسقف العام لكنائس غرب اسكندرية جنازة القبطى رمسيس بولس هرمينا ، الذى قتل مساء امس على يد متطرفين ومسجلين خطر واصابة اثنين اخرين ، واقيمت الصلوات بكنيسة الامير تادرس الشطبى ، وسط حالة من الحزن والصراخ وغضب بين الاقباط لهذا الحادث الاليم .

واصر نيافة الانبا ايلاريون الجلوس بسيارة اسعاف نقل الجثمان من الكنيسة حتى مدفنه تاركا سيارته ليقود جثمان الشهيد الى مدفنه .

وقاد كهنة الاسكندرية والاقباط مسيرة بالتراتيل لجثمان الشهيد من الكنيسة التى تقع بمدافن الشاطبى وحتى موقع مدفن الجثمان حيث سار الجميع بالتراتيل بشارع طويل من الكنيسة حتى الوصول الى المدافن بالداخل ، وسط بكاء وصراخ النساء ، وتم وضع الجثمان وصرف الانبا ايلاريون الجميع بعد دفن الشهيد .وقال القس بولا بولس كاهن الكنيسة وقريب الضحايا ، ان الانبا ايلاريون عقب الجنازة قام بزيارة المصابين حيث توجه لزيارة عادل بولس 70 عاما والذى يتلقى العلاج بمستشفى مارمرقس ، وحالته مستقرة ، ثم توجه نيافته بصحبته الى مستشفى الميرى لزيارة طارق فوزى والذى يتلقى العلاج بالعناية المركزة ، ومن المحتمل خروجه غدا من العناية الى غرفة بعد استقرار حالته .