نادر شكرى
أحالت محكمة جنايات المنيا، أوراق 6 متهمين، وهم حسن أحمد محمد كحيل، ومحمد عبدالباقي عبدالستار، وجابر ابراهيم عبدالرحيم ابراهيم، وعلي ماهر فهمي الصياد، ويحي عبدالغني أحمد عبدالغني، وحسن أحمد عبدالجواد جاد، إلى مفتي الديار المصرية لاستطلاع الرأي الشرعي نحو تطبيق عقوبة الإعدام على المتهمين، لتورطهم في أحداث شغب قرية دلجا بمركز دير مواس وقتل إسكندر قوس صقر، أحد أبناء القرية، أمام كنيسة دلجا، و حرق الكنيسة، عقب فض اعتصام رابعة العدوية، ضمن 45 متهما في القضية بينهم 15 محبوسين احتياطي والباقون هاربون.
 
وقد شمل قرار الإحالة انتماء المتهمين إلى جماعة محظورة، تحرض على العنف والشغب والدعوة للتظاهر وتخريب منشات كنسية، وقتل قبطي دون وجه حق.
 
وحددت هيئة المحكمة برئاسة المستشار أشرف محمد على، وعضوية المستشارين احمد ألفقي، ومحمد صلاح، وأمانة سر على حسن،اليوم الثالث من دور يوليو المقبل للنطق بالحكم مع استمرار حبس المتهمين لتلك الجلسة وعلي النيابة تنفيذه .
 
كانت هيئة المحكمة قد استمعت إلى أقوال الشهود ومرافعات الدفاع وحجزت القضية التي تحمل رقم 9624 لسنة 2015 والمقيدة برقم 3077 لسنه 2015 جنوب المنيا، للحكم في فبراير الماضي، وحددت اليوم لاصدار قرارها.
 
كان المستشار تامر مطيع المحامي العام لنيابيات جنوب المنيا، أحال المتهمين إلى المحاكمة الجنائية لقيامهم بالتجمهر والتظاهر وقتل المجني عليه أسكندر قوس صقر، أحد أبناء القرية، أمام كنيسة دلجا، و حرق الكنيسة، عقب فض اعتصام رابعة العدوية، وقد شمل قرار الإحالة انتماء المتهمين إلى جماعة محظورة، تحرض على العنف والشغب والدعوة للتظاهر وتخريب منشات كنسية، وقتل قبطي دون وجه حق.