البابا تواضروس: التركيبة السكانية في مصر وطبيعتها حائط الصد أمام كل المؤامرات

1 Min Read

أكد قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية أن سيناء هي بمثابة الكنز لمصر رغم أنها أهملت لسنوات عديدة رغم أهميتها المهمة الاقتصادية والسياحية.

وأضاف البابا تواضروس في تصريحات تلفزيونية له أن المشروعات الأخيرة في سيناء ستجذب مزيدا من الاستثمارات، وأن سيناء هي منطقة ساحرة بتاريخها وطبيعتها، وأن مصر هي أرض بركة ومصدر هذه البركة موقعها الجغرافي.

وتابع قائلا: “إن بلادنا مصر لها خصوصيتها كأنها لوحة مرسومة بشكل جميل تتضمن نهر النيل والبحر الأحمر والمتوسط وبها الخير كثير، موضحا أن مصر ذكرت في كافة الأديان السماوية الثلاثة وهو أمر يجعلها مميزة عن دول العالم الأخرى”.

ونوه البابا تواضروس إلى أن التركيبة السكانية في مصر وطبيعتها كانت حائط الصد أمام كل المؤامرات، ومصر كما قال جمال حمدان “لا تنقسم ولا تندمج”.

وكشف البابا تواضروس، عن أنه تلقى مجموعة من المقترحات لإعادة فتح الكنائس، أهمها فتحها بعدد محدود من المصلين، بحيث يتواجد مصلِ بكل مقعد بدلًا من 4 أو 5، أي أنه إذا كان هناك 100 مقعد في الكنيسة يتواجد 100 شخص بدلًا من 500، وهو ما يطبق مبدأ التباعد الاجتماعي للوقاية من كورونا.

Share this Article