كتب – محرر الاقباط متحدون
قال قداسة البابا تواضروس الثاني :” كلما اقتربنا من الكلمة المقدسة أعيننا ستستنير، “وَصَايَا الرَّبِّ مُسْتَقِيمَةٌ تُفَرِّحُ الْقَلْبَ. أَمْرُ الرَّبِّ طَاهِرٌ يُنِيرُ الْعَيْنَيْنِ” (مز ١٩: ٨).

وكشف قداسته خلال عظته الأسبوعية في اجتماع الأربعاء، من كنيسة السيدة العذراء والقديس الأنبا بيشوي بالمقر البابوي بالكاتدرائية العباسية، إصلاح العين في آحاد الصوم الكبير، وذلك من خلال :

– الأحد الأول (أحد الكنوز):
العين البسيطة تُنير والعين الشريرة تُظلم الإنسان، “فَإِنْ كَانَتْ عَيْنُكَ بَسِيطَةً فَجَسَدُكَ كُلُّهُ يَكُونُ نَيِّرًا. وَإِنْ كَانَتْ عَيْنُكَ شِرِّيرَةً فَجَسَدُكَ كُلُّهُ يَكُونُ مُظْلِمًا” (مت ٦: ٢٢ و ٢٣).

– أحد التجربة:
العين القنوعة تكتفي، “وَأَرَاهُ جَمِيعَ مَمَالِكِ الْعَالَمِ وَمَجْدَهَا” (مت ٤: ٨).

– أحد الابن الضال:
العين المتحننة (الأب) تستر، والعين التائبة (الابن الضال) متضعة، بينما العين المعاندة قاسية “ابْنُكَ هذَا الَّذِي أَكَلَ مَعِيشَتَكَ مَعَ الزَّوَانِي، ذَبَحْتَ لَهُ الْعِجْلَ الْمُسَمَّنَ!” (لو ١٥: ٣٠).

– أحد السامرية:
العين المتسامحة تجعل الآخر يصير إنسانًا صالحًا، “«هَلُمُّوا انْظُرُوا إِنْسَانًا قَالَ لِي كُلَّ مَا فَعَلْتُ. أَلَعَلَّ هذَا هُوَ الْمَسِيحُ؟»” (يو ٤: ٢٩).

– أحد المخلّع:
العين الخادمة تشعر وتسند الآخر، “«يَا سَيِّدُ، لَيْسَ لِي إِنْسَانٌ يُلْقِينِي فِي الْبِرْكَةِ مَتَى تَحَرَّكَ الْمَاءُ. بَلْ بَيْنَمَا أَنَا آتٍ، يَنْزِلُ قُدَّامِي آخَرُ»” (يو ٥: ٧).

– أحد المولود أعمى:
العين النقية لها بصيرة داخلية، “«أَخَاطِئٌ هُوَ؟ لَسْتُ أَعْلَمُ. إِنَّمَا أَعْلَمُ شَيْئًا وَاحِدًا: أَنِّي كُنْتُ أَعْمَى وَالآنَ أُبْصِرُ»” (يو ٩: ٢٥).

– أحد الشعانين:
العين السماوية، “أُشِيرُ عَلَيْكَ أَنْ تَشْتَرِيَ مِنِّي ذَهَبًا مُصَفًّى بِالنَّارِ لِكَيْ تَسْتَغْنِيَ، وَثِيَابًا بِيضًا لِكَيْ تَلْبَسَ، فَلاَ يَظْهَرُ خِزْيُ عُرْيَتِكَ. وَكَحِّلْ عَيْنَيْكَ بِكُحْلٍ لِكَيْ تُبْصِرَ” (رؤ ٣: ١٨)، الكحل الذي يجعل العين تبصر هو كلمة الله.