كتب – محرر الاقباط متحدون
ألقى قداسة البابا تواضروس الثاني عظته الأسبوعية في اجتماع الأربعاء، من كنيسة السيدة العذراء والقديس الأنبا بيشوي بالمقر البابوي بالكاتدرائية العباسية.

استكمل قداسته السلسلة التعليمية الجديدة “حكمة الأصوام في كنيستنا”، وتناول جزءًا من الأصحاح السادس في إنجيل معلمنا متى والأعداد (٢٢ – ٢٤)، والذي يُقرأ في الأحد الأول من الصوم الكبير، وأشار إلى الآية المميزة لهذا الصوم: “سِرَاجُ الْجَسَدِ هُوَ الْعَيْنُ” (مت ٦: ٢٢)، وأوضح بعض الصفات للعين، وهي:

– العين كمرآة، تبيّن طبيعة الإنسان، وكأنها نافذة له.

– العين مدخل للمعرفة، ومن خلال العين يعرف الإنسان ٧٥٪ من المعلومات، ومن خلالها دخلت الخطية، “فَرَأَتِ الْمَرْأَةُ أَنَّ الشَّجَرَةَ جَيِّدَةٌ لِلأَكْلِ، وَأَنَّهَا بَهِجَةٌ لِلْعُيُونِ، وَأَنَّ الشَّجَرَةَ شَهِيَّةٌ لِلنَّظَرِ. فَأَخَذَتْ مِنْ ثَمَرِهَا وَأَكَلَتْ، وَأَعْطَتْ رَجُلَهَا أَيْضًا مَعَهَا فَأَكَلَ” (تك ٣: ٦).

– العين تتكون من أعضاء، مثال الجفن لحماية العين، “لِتَنْظُرْ عَيْنَاكَ إِلَى قُدَّامِكَ، وَأَجْفَانُكَ إِلَى أَمَامِكَ مُسْتَقِيمًا” (أم ٤: ٢٥)، وأيضًا عليها حاجب، خلقه الله لجمال العين، والحاجب المنخفض علامة اتضاع، “جِيلٌ مَا أَرْفَعَ عَيْنَيْهِ، وَحَوَاجِبُهُ مُرْتَفِعَةٌ. جِيلٌ أَسْنَانُهُ سُيُوفٌ، وَأَضْرَاسُهُ سَكَاكِينُ، لأَكْلِ الْمَسَاكِينِ عَنِ الأَرْضِ وَالْفُقَرَاءِ مِنْ بَيْنِ النَّاسِ” (أم ٣٠: ١٣ – ١٤)، وتوجد الحدقة، “احْفَظْ وَصَايَايَ فَتَحْيَا، وَشَرِيعَتِي كَحَدَقَةِ عَيْنِكَ” (أم ٧: ٢)، كما توجد الدموع وهي الأهم، لأنها تعبر عن مشاعر الإنسان، “تَيَهَانِي رَاقَبْتَ. اجْعَلْ أَنْتَ دُمُوعِي فِي زِقِّكَ. أَمَا هِيَ فِي سِفْرِكَ؟” (مز ٥٦: ٨).