خاص بموقع أخبار الكنيسة القبطية

كتبت ميرنا يوسف – بارك قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازه المرقسة عمل الكنيسة بإنتاج فيلم يحكي قصة شهداء ليبيا الأبرار

فقد تم كتابة السيناريو والحوار من خلال معايشة واقعية لينقل اللمسات الأخيرة بمباركة الكنيسة وترحيب قداسة البابا تواضروس الثاني وتحت رعاية الأنبا بفنوتيوس مطران سمالوط الذي يواصل رحلته لمجد الشهداء من بناء الكنيسة لمباركته وتشجيعه لأي عمل يوثق لهؤلاء الشهداء، رغم صعوبة وضخامة إنتاج العمل الدرامي لهذا الفيلم ،لكنه أعطى إشارة العمل وثقته أن الله سوف يكمله بنجاح

فالبداية بدأت بعرض الفكرة علي قداسة البابا تواضروس الذي رحب بها وطلب بعرضها على نيافة الأنبا بفنوتيوس بعد الإنتهاء من كتابة السيناريو للكاتب مينا مجدي ،والذي بدأ عمله منذ عام ٢٠١٨ بتجميع كافه المعلومات عن الحادث وقام بالذهاب لقرية الشهداء لجمع المعلومات عن شخصياتهم وأسرهم من خلال معايشة حيه حتي تحول السيناريو إلى خطة تجسد الواقع الذي عاشوه

فبعد عرض السيناريو علي الأنبا بفنوتيوس قام نيافته بتشكيل لجنة لمراجعة السيناريو لأشخاص عايشوا الأحداث ضمت القس أبيفانوس يونان كاهن كنيسة شهداء الإيمان والوطن والصحفي نادر شكري، وعقدت جلسة مع نيافته بمقر المطرانية في يناير الماضي لأعضاء اللجنة وذلك للمراجعة الأخيرة للسيناريو

وطلب صناع الفيلم رسالة خاصة من شعب الكنيسة بالصلاه ليكمل الرب عمله لتقديم عملهم الفني الذي يجسد حياه شهدائنا الأبطال بليبيا بأفضل شكل لكي يكون هذا الفيلم شهادة لجميع الأجيال عن قوة وصمود هؤلاء الأبطال الأبرار