ويزور بنس مصر في وقت لاحق من شهر ديسمبر الجاري، ضمن جولته في عدد من دول المنطقة.

وكان شيخ الأزهر أحمد الطيب، قد أعلن الجمعة، رفضه طلب بنس لمقابلته عندما يزور مصر، معربا عن تأييده لـ”انتفاضة فلسطينية جديدة”.

وقال الأزهر في بيان إن “السفارة الأميركية بالقاهرة تقدمت بطلب رسمي قبل أسبوع، لترتيب لقاء لنائب الرئيس الأميركي مع فضيلة الإمام الأكبر بمشيخة الأزهر الشريف، خلال زيارته للمنطقة، ووافق فضيلة الإمام الأكبر في حينها على ذلك”.

وأضاف: “إلا أنه بعد القرار الأميركي المجحف والظالم بشان مدينة القدس، يعلن الإمام الأكبر شيخ الأزهر رفضه الشديد والحاسم لهذا اللقاء، مؤكدا أن الأزهر لا يمكن أن يجلس مع من يزيفون التاريخ ويسلبون حقوق الشعوب ويعتدون علي مقدساتهم”.