أخبار الاقباط

البابا تواضروس يكلف لجنة بحل أزمة استقالة أسقف قنا

كشف مصدر كنسي، أن قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة، أرسل لجنة إدارة شئون الايبارشيات برئاسة الانبا دانيال، أسقف المعادي وسكرتير المجمع المقدس، الي دير الانبا بيشوي بوادي النطرون؛ مكونة من الانبا هدرا، أسقف اسوان، وانبا بيمن، أسقف المنوفية، للتفاوض مع الانبا شاروبيم أسقف قنا، لإقناعه بالعودة الي الايبارشية ولكن حتى الان المفاوضات مستمرة.

وقال المصدر: إننا ككهنة الايبارشية قد فوضنا كل من الانبا ابرام، أسقف الفيوم، والانبا موسي، أسقف الشباب، للتدخل والتفاوض مع نيافته ولكن للأسف حتى الان لم تصل الي حل، مؤكدًا أن قداسة البابا مازال يتابع معنا الأوضاع لحظة بلحظة.

وأكد المصدر في تصريحات خاصة الي بوابة الفجر، أن هناك لجنة أخري من شئون ايبارشية قنا برئاسة، القمص امونيوس فارس، وكيل المطرانية، ومكونه من 3 كهنة هم: القس صليب اخنوخ، والقس رويس نصر، والقس انجيلوس منير، ذهبوا لمقابلة الانبا شاروبيم؛ داخل الدير للتفاوض معه ولكنه اعتذر عن لقاءهم بدون ابداء أي أسباب، لافتًا الي أن الانبا شاروبيم مازال يتابع معنا عن بٌعد إدارة الايبارشية.

وأوضح المصدر أن سبب اعفاء نيافته جاءت لتدهور صحته الجسدية، حيث أكد في رسالة بعثها الي الايبارشية قال فيها ” إنني غير قادر علي استكمال إدارة الايبارشية بسبب صحتي التي تعوقني وتمنعني عن تحمل مسؤولية إدارة الايبارشية”.

قرار الأنبا شاروبيم بالأعتكاف

كان القس امونيوس فارس، وكيل مطرانية قنا للأقباط الأرثوذكس، قال إن الأنبا شاروبيم هو حاليًا معتكف داخل دير الأنبا بيشوي العامر بمنطقة وادي النطرون.

وأوضح ” فارس” في تصريحات خاصة الي بوابة الفجر، أن أسقف قنا جاء قرار اعتكافه في الدير من قبل ظاهرة إنتشار جائحة كورونا المستجد.

ولد نيافة الأنبا شاروبيم بمحافظة أسيوط باسم صبحى حنا باخوم بتاريخ 17/  8/  1946 وانتقلت الأسرة إلى محافظة بنى سويف ثم تخرج نيافته من كلية الطب البيطري من جامعة القاهرة ثم التحق بدير القديس العظيم أنبا مقار بتاريخ 7 9 1975 وترهبن في يوم 24 4 1976 ثم انتقل الى دير القديس العظيم الأنبا بيشوي ببرية شيهيت ثم تمت رسامته أسقفًا على إيبارشية قنا وقفط وتوابعها بتاريخ 26 5 1991 ومنذ تجليس نيافته على كرسي قنا اهتم جدا بتعمير الكنائس والأديرة الموجودة بالإيبارشية منها دير القديسين بطرس وبولس بمدينة قنا ودير الشهيد العظيم مار جرجس بحاجر المحروسة.

وقد اهتم نيافته باحضار رفات القديسين والشهداء ليكونوا سبب بركة بالإيبارشية وأسس نيافته جيلا يحب ويحفظ التسبحة والألحان الكنسية فهو دائما يقدم التشجيع الدائم لمن يقوم بتسليم ومن يستلم ألحان الكنيسة؛ ومازالت خدمة نيافته في نمو مستمر.

مصدر الخبر: الفجر

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى