محرر الأقباط متحدون
التقى قداسة البابا تواضروس الثاني في الملحق الإداري الجديد التابع للمقر البابوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، مساء أمس، نيافة الأنبا مارتيروس الأسقف العام لكنائس قطاع شرق السكة الحديد، وبرفقته الآباء كهنة القطاع وأسرهم.
 
وألقى نيافة الأنبا مارتيروس، كلمة في بداية اللقاء قدم في بدايتها التهنئة لقداسة البابا بالعيد العاشر لتجليس قداسته، وعلى افتتاح المبنى الإداري الجديد، كما شكر قداسة البابا لعنايته الدائمة بالخدمة ومتابعته العمل الرعوي في كنائس القطاع، كما قدم عرضًا يوضح وضع الخدمة في كنائس “شرق السكة”.
 
ثم ألقى قداسة البابا كلمة رحب خلالها بنيافة الأب الأسقف والآباء الكهنة وأسرهم، مشيرًا إلى أن هذا اللقاء هو ثالث لقاءات قداسته مع مجامع كهنة، يستضيفه المبنى الإداري الجديد، حيث التقى من قبل مجمعَي كهنة قطاع ألماظة ومدينة الأمل وشرق مدينة نصر، وعين شمس والمطرية وحلمية الزيتون.
 
وأكد على أن المبنى الإداري الجديد أتى ضمن رؤية توفير التجهيزات الملائمة للاهتمام بالتنظيم في الخدمة، لاحتوائه على تجهيزات متعددة ومتقدمة لاستيعاب متطلبات العمل الخدمي الذي يقدمه المقر البابوي.
 
وقرأ قداسة البابا جزءًا من الأصحاح الثاني من إنجيل القديس لوقا، والذي يتحدث عن سمعان الشيخ، وهو: “أَخَذَهُ عَلَى ذِرَاعَيْهِ وَبَارَكَ اللهَ وَقَالَ: «الآنَ تُطْلِقُ عَبْدَكَ يَا سَيِّدُ حَسَبَ قَوْلِكَ بِسَلاَمٍ، لأَنَّ عَيْنَيَّ قَدْ أَبْصَرَتَا خَلاَصَكَ، الَّذِي أَعْدَدْتَهُ قُدَّامَ وَجْهِ جَمِيعِ الشُّعُوبِ. نُورَ إِعْلاَنٍ لِلأُمَمِ، وَمَجْدًا لِشَعْبِكَ إِسْرَائِيلَ».” (لو ٢: ٢٨ – ٣٢)
 
وتأمل قداسته في خمسة عناوين من النص الكتابي، هي:
١- أَخَذَهُ عَلَى ذِرَاعَيْهِ.
٢-  الآنَ تُطْلِقُ عَبْدَكَ… بِسَلاَمٍ.
٣- حَسَبَ قَوْلِكَ.
٤- لأَنَّ عَيْنَيَّ قَدْ أَبْصَرَتَا خَلاَصَكَ.
٥- نُورَ إِعْلاَنٍ لِلأُمَمِ، وَمَجْدًا.
 
وأشار قداسة إلى أن  التكريس:
١-  علامة حب.
٢- شهادة حب.
٣- صليب حب.
وأضاف أن معنى كون الإنسان مسيحيًّا أنه:
١- يأخذ من المسيح كل يوم.
٢-  يطرد ويكره الخطية كل يوم.
٣- يفكر ويشتاق للسماء كل يوم.
 
وفي الختام أجاب قداسة البابا على أسئلة الحضور، ووزع عليهم هدايا، والتقطوا مع قداسته صورًا تذكارية.