نعى البابا تواضروس الثانى، الأب الفاضل القمص صموئيل زكريا، وتقدم بخالص العزاء لنيافة الأنبا تيموثاوس أسقف إيبارشية الزقازيق ومنيا القمح، ومجمع كهنة الإيبارشية، والتمس عزاءً سمائيًا لشعب كنيسته ولأسرته المباركة، طالبًا لنفسه البارة النياح والراحة النصيب والميراث مع جميع المقدسين.

وتوفى الأب الراحل القمص صموئيل زكريا، كاهن كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل بكفر يوسف سمرى التابعة لإيبارشية الزقازيق ومنيا القمح، بشيخوخة صالحة اليوم السبت، عن عمر تجاوز 72 عامًا، قضى منها ما يقرب من 32 عامًا فى الخدمة الكهنوتية.

ولد الأب الراحل يوم 22 أكتوبر 1948، وحصل على بكالوريوس التجارة، وعمل وخدم فى عدة أماكن قبل أن يسام كاهنًا بيد المتنيح الأنبا ياكوبوس، أسقف الزقازيق السابق على كنيسة الملاك بكفر سمرى يوم 2 أبريل 1989.

وبذل الأب الراحل، جهدًا معماريًا كبيرًا فى كنيسته، وجعل منها مزارًا يقصده كثيرون من أبناء الكنيسة من كل مكان، كما أنشأ بيتًا للتكريس وبيتًا للخلوة الروحية.

ونال نعمه القمصية فى 28 نوفمبر 2011 بيد الأنبا تيموثاؤس، أسقف الزقازيق ومنيا القمح الحالى.

وصُليت صلوات التجنيز مساء اليوم بمشاركة الآباء كهنة الكنيسة فقط، إلى جانب أسرة الأب المتنيح نظرًا للظروف الحالية.

وكان مصدر كنسى قد أكد أن الأب الراحل توفى متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد.