أخبار مصر

البابا فرنسيس :مسيرة التعافي ما بعد العملية الجراحية تتواصل بشكل جيد

كتبت ماريان عزيز

قال البابا فرنسيس في تسجيل صوتي، اليوم الثلاثاء، إن مسيرة التعافي ما بعد العملية الجراحية تتواصل بشكل جيد، مؤكدا أنه قد استراح جيدا هذه الليلة وتناول صباح اليوم وجبة الإفطار وقرأ بعض الصحف، كما نهض من الفراش للسير، مشيرا إلى أن النقاهة ما بعد التدخل الجراحي تشير بشكل طبيعي حسب الأطباء الذين يعتنون بالبابا فرنسيس، كما أن نتائج التحاليل والفحوص التالية للعملية جيدة.

ويذكر ان الرئيس الإيطالي سيرجو ماتاريلا من بين أول من أعرب عن التمنيات له بنقاهة جيدة وشفاء عاجل وأضاف الرئيس، والذي كان حينها متجها إلى فرنسا في زيارة رسمية، إنه ينقل تمنيات الشعب الإيطالي بكاملة وأعرب عن التمنيات بالشفاء من جهة أخرى رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي وحكومة البلاد وممثلو القوى السياسية المختلفة ومن الكنيسة في إيطاليا ارتفعت الصلوات والتمنيات بالشفاء من مجلس أساقفة إيطاليا وهو ما أكده رئيس المجلس الكاردينال غوالتييرو باسيتي، هذا إلى جانب بيان أصدرته أبرشية روما أكدت فيه الصلاة والقرب من أسقفها البابا فرنسيس ومن روما طلب المركز الأنغليكاني من الله أن يعضد البابا فرنسيس بحنانه ومحبته، وأكدت الجماعة الأنغليكانية أن البابا في قلبها ومن الجماعة اليهودية في العاصمة كتب حاخام روما الأكبر ريكاردو دي سيني على موقع تويتر قبل العملية الجراحية التي أُجريت للبابا فرنسيس ” تمنياتي بشفاء عاجل للبابا الذي سيخضع لتدخل جراحي صعب”. أكدت أيضا جماعة سانتيجيديو في بيان لها قربها من الأب الأقدس وأضافت أن التضرع طلبا لحماية الله للبابا سيجد مكانا خاصا في الصلاة من أجل المرضى التي رفعتها الجماعة مساء الاثنين ٤ يوليو وأضاف البيان أننا نصلي من أجل البابا فرنسيس وهو ما طلبه قداسته كثيرا، نصلي من أجل أن يستعيد صحته سريعا كي يقوم بشكل كامل بخدمته كأب وراعٍ.
ووجّه بطريرك القسطنطينية المسكونية برتلماوس رسالة وأكد فيها صلاته وانتظاره مواصلة العمل معا من أجل الوحدة التي يطلبها منا يسوع. ومن القادة الدينيين في العالم كتب الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر في تغريدة له ‏”أتمنى لأخي العزيز فرنسيس الشفاء العاجل واسترداد عافيته ليواصل عطاءه من أجل الإنسانية، وتعددت من جهة أخرى تمنيات القادة السياسيين والرؤساء بالشفاء العاجل للبابا فرنسيس وهو ما أعرب عنه رؤساء دول مختلفة في أوروبا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا.
حيث خضع قداسة البابا فرنسيس مساء الأحد ٤ يوليو، إلى عملية جراحية في مستشفى جيميلي في روما وذلك لضيق في القولون بسبب تكون رتوج وقد صرح مدير دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي ماتيو بروني بأن هذه العملية كان مخططا لها منذ فترة وأضاف أن قد تفاعل بشكل جيد مع التدخل الجراحي الذي تم بعد تخدير عام وكان البابا فرنسيس قد غادر بيت القديسة مرتا بعد ظهر أمس بعد أن تلا ظهرا صلاة التبشير الملائكي معلنا بعدها عن زيارته إلى المجر وسلوفاكيا في شهر سبتمبر القادم.

المصدر: الأقباط نيوز

زر الذهاب إلى الأعلى