قال القمص ميخائيل أنطون نائب رئيس لجنة توفيق أوضاع الكنائس، إنه صدر القرار بتقنين أوضاع 70 كنيسة ومبنى خدمى بصلوات قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية والذى صدر الثلاثاء 19 مايو الجاري من قبل اللجنة الرئيسية المشكلة بقرار رئيس مجلس الوزراء نفاذا للقانون رقم 80 لسنة 2016 هو قرار التقنين السادس عشر منذ أن بدأت اللجنة عملها، وبعد إصدار القرار الخامس عشر ونشره بالجريدة الرسمية خلال شهر أبريل الماضي.

وأشاد القمص ميخائيل أنطون، في تصريحات خاصة لـ”الفجر”، بالجهود اللجنة خاصة في ظل أزمة الوباء بفيروس كورونا التي يمر بها دول العالم أجمع ومصرنا الغالية بتوجيهات قائدنا المحبوب فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، والأداء العالى لمعالي رئيس مجلس الوزراء د.م مصطفى مدبولى وأعضاء اللجنة الرئيسيةواللجان الفنية باهتمام الدولة بممارسة أعمالها بجانب الجهد الغير عادى التى تقوم به فى مواجهة هذا الوباء، حيث تقوم اللجنة بعملها بشكل دورى وتصدر قرارات بالتقنين للكنائس والمبانى الخدمية ولقد وصل اجمالى عدد الكنائس والمبانى الصادر قرارات بتقنينها حتى الان الى ١٦٣٨ لجميع الطوائف.

كان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء قد ترأس، اجتماع اللجنة الرئيسية لتقنين أوضاع الكنائس، وذلك بحضور وزراء: العدل، والتنمية المحلية، والإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، وشئون المجالس النيابية، ومسؤولي الجهات المعنية.

وصرح المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمي لرئاسة مجلس الوزراء، بأن اللجنة استعرضت نتائج أعمال المراجعة، التي تمت منذ آخر اجتماع عُقد للجنة في 29 مارس الماضي، فيما يخص أوضاع الكنائس والمباني الخدمية التي طلبت تقنين أوضاعها، وبناء عليه فقد وافقت اللجنة في اجتماعها، على تقنين أوضاع 70 كنيسة ومبنى تابعًا، وبذلك يبلغ عدد الكنائس والمباني التي تمت الموافقة على توفيق أوضاعها منذ بدء عمل اللجنة وحتى الآن 1638 كنيسة ومبنى تابعًا.

وأضاف المتحدث باسم مجلس الوزراء أن الاجتماع استعرض أيضًا موقف استيفاء اشتراطات الحماية المدنية بالنسبة للكنائس التي سبق الموافقة على تقنين أوضاعها، في ضوء الأهمية الكبيرة التي توليها اللجنة لاستيفاء تلك الاشتراطات.

هذا الخبر منقول من : جريده الفجر