نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء المصري، ما تردد على مواقع التواصل الاجتماعي حول حرق جثامين ضحايا فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، بعد وفاتهم جراء الإصابة بالمرض.

فأوضح مجلس الوزراء المصري قائلا في بيانه “لا تحرق جثامين ضحايا فيروس كورونا، وجميع المتوفين جراء الإصابة بالفيروس يدفنون مع اتخاذ كل الإجراءات والاحتياطات اللازمة لمنع انتشار الفيروس”.

كما أكد مجلس الوزراء أنه لم تسجل أي حالة انتكاسة للمتعافين من فيروس كورونا في مصر، وكل الحالات التي تماثلت للشفاء لا يمكن أن تكون مصدرا للعدوى.

كما نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ما تردد حول صحة لإنهاء منظمة الصحة العالمية لعملها في مصر بزعم انتهاء الأزمة، والمنظمة مستمرة في تقديم الدعم للحكومة في التصدي لفيروس كورونا.

كما نفى المجلس قائلا “لا صحة لاستخدام وزارة الصحة للقاحي “الدرن والحصبة” للوقاية من فيروس كورونا، ولا يوجد لقاح معترف به دوليا للوقاية من الإصابة بالفيروس حتى الآن”.

كما نفى مجلس الوزراء وجود عجز في المستلزمات الطبية في مستشفيات الحميات والصدر، حيث تتوفر تلك المستلزمات بشكل طبيعي في المستشفيات بما فيها مستشفيات العزل الصحي، مع كامل جاهزيتها لتقديم الخدمات الطبية اللازمة للمواطنين.

كما أكد مجلس الوزراء أنه يتم متابعة كل العائدين من الخارج ومخالطيهم بشكل فردي دقيق، لاكتشاف أي حالة مشتبه بإصابتها بفيروس كورونا المستجد، واتخاذ كل الإجراءات الطبية اللازمة بشأنها.

شائعات نفاها مجلس الوزراء حول فيروس كورونا من بينها حرق جثامين ضحايا كورونا

الحكومة تنفي حرق جثامين ضحايا فيروس كورونا 1

هذا الخبر منقول من: مصر فايف