محرر الأقباط متحدون
قال الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، إن الفضل في إنشاء صندوق قناة السويس يعود للرئيس عبد الفتاح السيسي، بهدف زيادة قدرة الهيئة على المساهمة في التنمية الاقتصادية المستدامة لمرفق الهيئة وعمل مشاريع عملاقة في مكاتب استشاريين عالميين مثل صناعة السفن الكبرى والضخمة والترسانات والهيدروجين الأخضر، لتدر ربحا وتكون ذات جدوى عالية.
 
وأضاف رئيس هيئة قناة السويس، في تصريحات صحفية، أن صندوق قناة السويس يهدف لتحقيق الاستدامة ومجابهة أي طوارئ، لافتا إلى أن العالم مر بـ3 أزمات خلال الفترة الأخيرة منذ عام 2020، وحتى عام 2022، سواء كانت جائحة كورونا أو جنوح سفينة إيفرجيفين، وأخيرًا الحرب الروسية الأوكرانية.
 
وتابع أن عدد السفن زادت بمقدار 8% خلال جائحة كورونا مقارنة بانخفاض عدد السفن المارة في القنوات المنافسة، والتي بلغت 40%، موضحًا أن الموازنة العامة للدولة تحدد لنا أرقام وحصص ونسب كل شيء والصندوق سيكون من الفائض الذي يتحقق، فعائد قناة السويس يدخل الموازنة العامة للدولة ولن نقترب منه بعد إنشاء الصندوق، وملتزمون بدفع حوالي من 5 إلى 6 مليار جنيه كزيادة كل عام للميزانية العامة للدولة، نتيجة التطور في القناة.
 
وعن استهداف المشروع شراء وبيع وتأجير واستئجار واستغلال الأصول الثابتة للقناة، قال ربيع: “الحديث حول بيع ممتلكات قناة السويس أمر عار تمامًا من الصحة، وهذه النقطة عائدة على الصندوق وليس على المرفق، لأن قناة السويس لا يمكن الاقتراب منها، نحن لا ننشئ الصندوق تمهيدًا لبيع القناة ولا أي أصل من أصولها”.