في بيانها، أمس، أعلنت هالة زايد، وزيرة الصحة، بيانات عن المصابين بفيروس كورونا في مصر، لأول مرة.

وتضمنت الإصابات التي أعلنت عنها الوزيرة، حالات جديدة، لا علاقة لما بمخالطي الحالات القديمة التي جرى الإعلان عنها من قبل.

ووصل إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الأربعاء، 779 حالة من ضمنهم 179 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و52 حالة وفاة.

وأكثر فئة عمرية تعرضت للإصابة هي الفئة العمرية من 50 إلى 59 عامًا بنسبة 22% من إجمالي المصابين، أي 171 شخص.

94% من المتوفين كانوا في الفئة العمرية أكثر من 50 عامًا، أي 732 شخص.

100% من المتوفين كانوا يعانون من أمراض مزمنة أو أورام.

نسبة الذكور بلغت 61% من إجمالي المصابين، أي 475 شخص.

نسبة الإناث 39%، أي 304 سيدة.

بلغت نسبة إصابة الأطفال الأقل من عشر سنوات 2% من إجمالي عدد الإصابات، أي نحو 15 طفلًا.

وأكدت الوزيرة أن متوسط فترة الإقامة في المستشفيات من توقيت الدخول وحتى الشفاء التام بلغ 8 أيام، مؤكدة استمرار استقرار الوضع الوبائي في مصر مقارنة بالوضع الوبائي العالمي.

كما ناشدت القادمين من خارج مصر وجميع المخالطين للحالات الإيجابية وأسرهم، اتباع الإجراءات التي اتخذتها الدولة وتعليمات وزارة الصحة والسكان الخاصة بالعزل لمدة 14 يومًا، مما يساهم في تقليل عدد الإصابات والوفيات اليومية.

هذا الحبر منقول من: الأقباط اليوم