الثلاثاء , 15 أكتوبر 2019

القصة الكاملة للطفلة روان ضحية التنمر بمدرسة إبتدائية بالإسكندرية أصابها بالعصب السابع

القصة الكاملة للطفلة "روان" ضحية التنمر بمدرسة إبتدائية بالإسكندرية أصابها بالعصب السابع
حدث
أحمد أبوعقيل
"عمل أبي حلال ولا يعيبه شيء" عبارة رددتها الطفلة روان محمد، الطالبة بالصف الرابع الابتدائي على فراش المرض، وهي محتجزة بمستشفى الطلبة بسبورتنج في الإسكندرية لتلقيها العلاج، إثر تعدي ولية أمر الطالبة "شهد" والاخصائية الاجتماعية والمديرة عليها حين عايرتها بوالدها، بسب قولها، قائلة لها: "إنتي بنت بواب، وشهد زمليتك بنت مهندس بترول، لو ضربتك بالجزمة متشتكيش"، في واقعة، شهدتها أروقة مدرسة عمر مكرم الابتدائية التابعة إلى إدارة المنتزه التعليمية في الإسكندرية.
تفاصيل الواقعة
تفاصيل واقعة التنمر ترجع إلى خلاف بسيط بين الطالبة روان، وزميلتها في الفصل تدعى شهد ابنة "مهندس بترول"، إذ عايرت الأخيرة الأولى واصفة إياها بـ"بنت البواب"، بحسب رواية المحامي ياسر عبد الحفيظ المحامي الموكل بالدفاع عن قضية روان، لـ"الوطن"، والمتطوع بالقضية باعتباره أحد سكان العمارة التي يتولى والدها حراستها.
في اليوم التالي للمشاجرة التي وقعت بين الطالبتين، حضرت والدة الطالبة شهد ابنة مهندس البترول، إلى المدرسة وبدأت في توجيه حديثها للطالبة "روان" قائلة، بحسب قول المحامي نقلا عن شهادة الأخصائية الاجتماعية بالمدرسة والشاهدة على الواقعة، "أنتي بنت بواب اعرفي حجمك وهي بنت مهندس"، وحاولت الأخصائية فض الاشتباك الواقع وتوجيه اللوم إلى الأم وطلبت منها الخروج من المدرسة.
عادت روان تشكو إلى والدها ما حدث معها، فحاول تهدئتها وإخبارها بأن وظيفته لا تعيبه، بحسب قول المحامي، وأقنعها بالذهاب إلى المدرسة في اليوم التالي، فتجددت واقعة المعايرة مرة أخرى، الأمر الذي تسبب في شعور روان بإعياء شديد نقلت إثره إلى أحد مستشفيات المنتزه، وهناك أخبر الأطباء والدها بإصابة ابنته بالتهاب في العصب السابع، وتحويلها إلى أخصائي مخ وأعصاب.
ويقول المحامي: "تكاليف العلاج عالية وسيجرى تحويلها إلى مستشفى الطلبة بمنطقة سبورتنج التابعة للتأمين الصحي، وجرى سماع أقوال مدير الفترة المسائية بالمدرسة وجارٍ التحقيق في الواقعة حتى الآن، ولم تقرر المستشفى موعد خروجها حتى الآن".
روان من على فراش المرض: عمل ابي لا يعيبه
وفي المستفى رددت الطفلة روان "عمل أبي حلال ولا يعيبه شيء" وهي على فراش المرض، محتجزة بمستشفى الطلبة في سبورتنج بالإسكندرية لتلقيها العلاج، إثر تعدي ولية أمر الطالبة "شهد" والاخصائية الاجتماعية والمديرة عليها حين عايرتها بوالدها، بسب قولها، قائلة لها: "إنتي بنت بواب، وشهد زمليتك بنت مهندس بترول، لو ضربتك بالجزمة متشتكيش"، في واقعة، شهدتها أروقة مدرسة عمر مكرم الابتدائية التابعة إلى إدارة المنتزه التعليمية في الإسكندرية.
جيران الطفلة
رضوى مجدي جارة الطفلة التي تعمل سكرتير مدير عام المعهد العالي للسياحة والفنادق والحاسب الآلي بالسيوف قالت :"ناس طيبين أوي وفي حالهم من وقت ما اشتغلوا هنا تقريبا كل حراس العمارات اتغيرو مليون مرة وعم محمد الوحيد اللي مستقر في مكانه، علشان واحد بتاع شغل بيخاف على أكل عيشه وفي حاله" كان الوصف الأول لعائلة الطفلة روان بحسب جارتهم ".
وتتابع "رضوى" التي ولدت بالمنطقة، في حديثها لـ"الوطن"، أن "عم محمد والد الطفلة روان" أتى إلى المنطقة منذ نحو 10 سنوات، مشيرة إلى أن من المعتاد أن يترك حراس العمارات أولادهم في الشارع نظرا لانشغالهم، لكن عم محمد وزوجته كانوا يضعون لأبنائهم المواعيد دائما، فكانت لهم مواعيد للنوم يختفون فيها على سبيل المثال.
وتحكي أحد المواقف وتقول: "كنت في ماركت جنبهم على طول وهما دخلوا وجبت لكل حد فيهم حاجة حلوة مكانوش عايزين ياخدوها، بقيت أقولهم أنا جيباهلكم مينفعش ويقولولي لا ومامتهم بقيت تقولي شكرا ماكانتش عايزاهم ياخدوها لغاية ما حلفت عليها أنهم لازم ياخدوها"، موقف جعل رضوى تلمس فيهم عزة النفس وطريقة تربية الأم التي رفضت أن تجعل الشارع يشكل شخصيات أبنائها.
قرار المدرسة
أصدرت مديرية التربية والتعليم في الإسكندرية، اليوم، قرارا، بإلغاء تكليف مدير مدرسة عمر مكرم الابتدائية المسائية بإدارة المنتزه لما نُسِب إليه من قصور في أداء مهامه وواجبه الوظيفي، واستبعاد الأخصائية الاجتماعية بالمدرسة لحين انتهاء التحقيقات في واقعة "التعدى على الطالبة روان".
وأوضح يوسف الديب، وكيل مديرية التربية والتعليم، أنه جرى إحالة ولي أمر الطالبة إلى لجنة الحماية المدرسية لتطبيق اللائحة ودراسة إمكانية نقل نجلتها من المدرسة من عدمه.

هذا الخبر منقول من : الموجز


جون المصرى وسر اشغال مصر

شاهد أيضاً

شاهد بالفيديو .. نجيب ساويرس أعداء مصر ومتشددو جماعة الإخوان يعيشون في تركيا

شاهد بالفيديو نجيب ساويرس: أعداء مصر ومتشددو جماعة الإخوان يعيشون في تركياقال نجيب ساويرس، رجل …

Loading...