القمص يوحنا نصيف يرد على شاب يسأل … هل يخلص الملحدون؟

قال القمص يوحنا نصيف، راعي الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، في ولاية شيكاغو بالولايات المُتحدة الأمريكية :” جاءني من أحد الشّبان الذين تأثّروا بقراءة بعض الكتابات غير الأمينة،

 رسالة شديدة اللهجة ملخّصها أنّ الكنيسة متعصبّة ومعتدّة بذاتها عندما تنادي بهلاك غير المؤمنين، وأنّ هناك الكثير من الملحدين لديهم أخلاقيّات ومحبّة أفضل من المسيحيين، فكيف نتصوّر أنّهم سيهلكون؟ وأنّ الكنيسة محصورة في نظرة ضيّقة جدًّا، ولا تفهم أنّ البشر متساوون، وأنّ الروح القدس يعمل في جميع الناس..!

مع اتهامات أخرى للكنيسة بأنّها لا تقوم بدورها الكرازي كما يجب.

  وجاء بنص منشوره على فيسبوك :  وكانت إجابتي عليه بالرسالة التالية: ابني المحبوب…

سلام المسيح يملأ قلبك. 

 في البداية أودّ أن أؤكِّد لك أنّي معك ضدّ المفهوم المتعصِّب للتَدَيُّن، ولكنّي أرى أنّ في كلامك خَلْطًا في الأمور..

 دعني أناقشه معك في النقاط التالية:

    1- نحن كمسيحيّين نحترم غير المؤمنين ونشتاق لخلاصهم ونصلِّي لذلك، لكنّ يجب أن يكون واضحًا أمامنا أنّ طريق الخلاص فتحه المسيح لكلّ مَن يؤمن به ويدخل معه في عهد بالمعموديّة ويسير في طريقه الضيّق إلى النفس الأخير.. فنحن نؤمن بخلاص غير المؤمنين عندما يؤمنون بالمسيح، ولكن وهم بعيدون عن المسيح نحبّهم ونصلّي لأجلهم، ونقدّم لهم محبة المسيح الخادمة، ولا نَحكُم على مصير أحد لأنّنا لا نعلم الغيب ولا المستقبل ولا أفكار القلوب.. ومادُمنا لا نحكُم بهلاكهم فأيضًا لا نستطيع أن نحكُم بخلاصهم. هذا الأمر متروك لله.

   2- فكرة أنّ كلّ البشر واحد، أي في مستوى إنساني متساوي، هذا ما تنادي به المسيحيّة، بل وقد بذل السيّد المسيح نفسه لأجل كلّ البشر، أي ساوى الجميع بنفسه، وبذل دمه وحياته لأجل الجميع.. فهذه الفِكرة ليست هي محور الإلحاد، وإنّما فكر الإلحاد في حقيقته هو فكر غير متوازن منطقيًّا ومملوء بضلالات شيطانيّة كثيرة، أهمّها أنّه لا توجَد حياة أبديّة أو عقوبة للأشرار..

 وفكر الإلحاد مهما تظاهر بالإنسانيّة والمحبّة فهذا مجرّد غطاء غاشّ ومخادع لتمجيد الذّات، لأنّ هذا الفكر يجعل مَن يؤمن به يدور حول ذاته فقط ولا يعرف معنى البذل والحبّ الحقيقي، إذ لا جدوى من التضحيّة.

 ومادامت لا توجَد مكافأة في الأبديّة، فالتضحية خسارة.. ومع كلّ ذلك نحن نحبّ الملحدين كبَشَر، ولكنّنا في نفس الوقت نبغض ضلالاتهم.

   3- المسيح جاء لكي يهب لكلّ البشريّة حياة جديدة، ولكن مَن هو الذي سيتمتع بهذه الحياة إلاّ الذي يؤمن به ويقبل فداءه، وليس كلّ البشر.. “فالإيمان ليس للجميع” كما قال معلّمنا بولس الرسول.. (2تسا3: 2)،

وبالتالي فالخلاص ليس للجميع.. ولا يستطيع أحد أن يقول أنّ غير المؤمنين بالمسيح إذا استمرّوا في عدم الإيمان للنهاية سوف يخلصون.. كيف يحدث هذا بدون مُخلّص؟! هذا كلام لا يقبله المنطق السليم.

   4- نحن ككنيسة لسنا محصورين في نظرة ضيّقة كما تقول.. نحن فقط ملتزمون بالطريق الذي رسمه لنا ربنا يسوع المسيح.. والرب يسوع الآن فاتحٌ أحضانه للجميع، ومَن يُقبِل إليه لن يُخرِجه خارجًا (يو6: 37).. ولكن الذين يرفضونه يرفضون خلاص أنفسهم، لأنّ ليس بأحدٍ غيره الخلاص (أع4: 12).. لذلك سنظل نسعى بكلّ حُبّ وتوسُّل ليعرف كلّ الناس محبة المسيح وخلاصه.. نسعى كسفراء عن المسيح ندعو الجميع لكي يتصالحوا مع الله (2كو5: 20).  

  5- خروجنا للكرازة بالمسيح المُحِبّ خارج أسوار الكنيسة هو واجب أساسي لكلّ إنسان عرف المسيح معرفة حقيقيّة.  

  6- الاعتداد بالذات ليس من المسيحيّة في شيء، بل هو ضربة من عدو الخير. كلّنا خطاة فاض علينا المسيح برحمته وغفرانه.. ومن الخطأ أن نتعالى على أيّ أحد.

  7- وأخيرًا، نحن نؤمن أنّ الروح القدس، روح الله، كما يعمل في الكنيسة والأسرار، هو يعمل أيضًا خارج الكنيسة في كلّ مكان، في الفنّ والموسيقى والسياسة والأدب والعلوم المتعدّدة.. يعمل في غير المؤمنين كما في المؤمنين، هؤلاء بمستوى وأُولئك بمستوى آخَر.. يعمل في غير المؤمنين لكي يتوبوا ويؤمنوا، كما يعمل في المؤمنين من أجل تقديسهم واستنارتهم ونموّهم في الشركة مع الله.. ولكن يجب أن نميِّز بين أنّه يعمل في غير المؤمنين من ناحية، وموضوع خلاصهم من ناحية أخرى.. فلا يجب خلط الأمور أبدًا.. فعمل الروح القدس في غير المؤمنين هو نعمة وفضل منه، فهو يُلهِم بعمل الخير والبرّ وصُنع السلام..

 أمّا موضوع خلاص الناس فيلزمه جانب أساسي جدًّا من جهتهم، وهو تجاوب إرادة الشخص مع نداء التوبة، ثمّ الإيمان وعهد المعموديّة، من أجل الدخول في عضوية جسد المسيح، والتمتُّع بفدائه.. وبدون ذلك سيظلّ الروح يعمل فيهم،

ولكن لا يعني هذا خلاصهم إذا استمرّ رفضهم للمخلّص الإلهي.

  أرجو أن أكون، بنعمة الله، قد أوضحت لك الفارق بين مجموعة من المفاهيم والآراء في هذا الموضوع..

الرب يبارك حياتك، وينير طريقك.

مصدر الخبر: الأقباط متحدون

تنظيم مؤتمر “نعزف بأوتارنا ” للألحان بإيبارشية المنصورة

كشف تفاصيل جريمة قتل الإعلامية شيماء جمال