أخبار الكنيسة

القوات المسلحة توقع بروتوكول تعاون مع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مجال توفير الأجهزة التعويضية لذوي القدرات الخاصة

[ad_1]

في إطار حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على تبادل الخبرات العلمية والعملية وتحقيق أقصى درجات التعاون مع المجتمع المدنى فى شتى المجالات , تم توقيع بروتوكول تعاون بين مصنع الأطراف الصناعية بجمعية المحاربين القدماء وضحايا الحرب التابع للقوات المسلحة وأسقفية الخدمات العامة والاجتماعية والمسكونية التابع للكنيسة القبطية الأرثوذكسية فى مجال توفير الأجهزة التعويضية لذوى القدرات الخاصة وذلك بمقر الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بالعباسية .

يهدف البروتوكول إلى توفير الأجهزة التعويضية من المعدات والأدوات ووسائل المساعدة اللازمة لذوى القدرات الخاصة للتغلب على إعاقتهم وضمان ممارستهم لحقوقهم وحرياتهم من أجل تحويلهم إلى أعضاء منتجين فى المجتمع .

وألقى مدير جمعية المحاربين القدماء وضحايا الحرب كلمة نقل فيها تحيات وتقدير الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة للحضور, مقدماً الشكر للكنيسة القبطية الأرثوذكسية على ثقتهم الغالية فى مصنع الأطراف الصناعية والذي ينافس كبرى الشركات المتخصصة فى ذلك المجال .

كما ألقى الأنبا يوليوس أسقف الخدمة العامة والاجتماعية والمسكونية كلمة رحب فيها بمدير جمعية المحاربين القدماء وضحايا الحرب والحضور, مشيراً إلى سعادته وإمتنانه بالتعاون مع القوات المسلحة فى دعم وتوفير الأجهزة التعويضية لتقديمها إلى الاشخاص الأكثر إحتياجاً من ذوى القدرات الخاصة والذى يتم ضمن منظومة تكافلية تضمن وصول الخدمة إلى مستحقيها .


وعقب توقيع البرتوكول إستقبل البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية مدير جمعية المحاربين القدماء وضحايا الحرب والوفد المرافق له بالمقر البابوى, وأعرب البابا تواضروس الثانى خلال اللقاء عن ترحيبه بهذا التعاون الذى يعمل من أجل راحة الإنسان , كما أشاد بالدور الذى تقوم به القوات المسلحة فى خدمة المجتمع المدنى فى كافة المجالات .

حضر مراسم توقيع البروتوكول واللقاءعدد من قادة القوات المسلحة والقمص رافائيل ثروت مسئول تطوير البرامج بأسقفية الخدمة العامة وعدد من المسؤلين عن برنامج ” قُم وامشِ لذوى القدرات الخاصة ” .

[ad_2]
المصدر: جريدة وطني

زر الذهاب إلى الأعلى