تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم الجمعة، بعيد استشهاد القديس ديميدوس الذي كان من أهل درشابة من كرسي دنطو، وهي مركز زفتى محافظة الغربية، وكان محبا للبيعة عطوفا على المساكين مفتقدا للمرض فظهر له إنسان نوراني وأنهضه، وأمره إن يمضي وينال إكليل الشهادة ووعده بجوائز سمائية، وفقًا لكتاب “السنكسار” الكنسي.

فرح وترك أبويه وخرج من المدينة وصلى للرب كي يعينه على احتمال العذاب من أجل اسمه، وأتى إلى مدينة أتريب، واعترف بالسيد المسيح فعذب عذابا كثيرا، ثم أرسلوه إلى لوقيانوس والى الإسكندرية، ولما كان في المركب ظهر له السيد المسيح وعزاه وقواه، ووعده بالراحة الأبدية، فابتهجت نفسه جدا.

أما لوقيانوس فعذبه بأنواع العذاب، ثم أمر بأخذ رأسه فنال إكليل الشهادة، وأتى أهل بلده وأخذوا جسده وأكرموه كرامة عظيمة، وفقًا لكتاب “السنكسار” الكنسي.

مصدر الخبر: الدستور