تبدأ الكنيسة الإنجيلية؛ اليوم؛ تعليق كافة الاجتماعات والاحتفالات والنهضات والأنشطة في جميع الكنائس التابعة للطائفة الإنجيلية بمصر، وحتى الجمعة ١٥ يناير.

وقالت الطائفة الإنجيلية بمصر؛ في بيانها: يُسمَح فقط بالعبادة يوم الأحد صباحًا ومساءً، مع التشديد والتدقيق في الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية التي أقرتها اللجنة الطبية التابعة لرئاسة الطائفة.

مضيفا: تُلغَى كافة الاحتفالات والاجتماعات والمناسبات وجميع أنشطة مراكز المؤتمرات والقاعات والنهضات حتى الجمعة ١٥ يناير؛ ويُفوِّض المجلسُ الإنجيليُّ العام رؤساءَ المذاهب والمجامع في تعليقِ العبادة يوم الأحد متى تطلَّب الأمرُ ذلك.

وتابع: ما يخص الجنازات، تقتصر المراسمُ على الصلاة فقط لأسرة المتوفَّى (ويُلغَى العزاء بجميع القاعات؛ وأشارت إلى أنه ما يخصُّ الأفراح، يقتصر الحضورُ على الأسرتين فقط، وإلغاء أي تجمعات بعدها.

وواصلت: فيما يخص احتفال الطائفة الإنجيلية بمصر بمناسبة عيد الميلاد المجيد يوم ٥ يناير السابعة مساءً بكنيسة قصر الدوبارة، ويقتصر الحضور على أعضاء المجلس الإنجيلي العام ورؤساء المذاهب الإنجيلية بمصر، ورعاة كنيسة قصر الدوبارة، وسيتم إذاعة الاحتفال على القنوات الفضائية المصرية والمسيحية، والبث المباشر على وسائل التواصل الاجتماعي.

وتابعت: خصصت الطائفة الإنجيلية بمصر آخر ثلاثة أيام في سنة ٢٠٢٠ للصوم والصلاة من أجل أن يرفع الله الوباء عن مصر والعالم.

مختتما: يجتمع المجلس الإنجيلي ورؤساء المذاهب الإنجيلية، يوم الخميس ١٤ يناير لمتابعة الموقف في ضوء الأوضاع وللاطلاع على كافة التقارير.