كتب : نادر شكرى
أصدرت الكنيسة الكاثوليكية بيانًا، ، حول استمرار القداسات في الكنائس وترتيبات الاحتفال بأسبوع الآلام وعيد القيامة المجيد، وفقًا للاعتقاد المسيحي، الذي سيتم الاحتفال به نهاية الشهر الجاري وبداية الشهر المقبل، في ضوء إجراءات مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد.
 
وقالت الكنيسة، في بيانها: يضم أعضاء السينودس البطريركي للكنيسة القبطية الكاثوليكية برئاسة البطريرك الأنبا إبراهيم إسحق، صلواتهم إلى صلوات البابا فرنسيس وصلوات كل مصلٍّ على وجه الأرض، لتحل بركته على العالم، ويرفع عنه هذا الوباء اللعين الذي مازال يحصد الكثير من الأرواح حول العالم.
وأضافت الكنيسة، إلحاقًا للبيانات السابقة للكنيسة، فإننا، حفاظا على الصحة العامة وتجاوبا مع متطلبات المرحلة الحالية من الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا، وللحفاظ على أرواح شعب مصر المبارك، نوصي أبناءنا الكهنة والرهبان والراهبات وكل المؤمنين في الكنيسة الكاثوليكية بمصر، باتباع التوصيات التالية:
 
1. تستمر صلوات القداس بحضور المؤمنين بكل الكنائس، ما لم تستجد أمور أخرى طارئة، وليستمر الكهنة بالتنسيق مع مجلس الكنيسة بالحفاظ على أن يكون الحضور وقت القداس لا يتجاوز 25 % من سعة الكنيسة، على أن يكون هناك فاصل بين كل شخص وأخرٍ مسافة متر ونصف المتر من كل الجهات.
2. إيقاف كل الاجتماعات الأسبوعية، ومدارس الأحد، والنهضات الروحية للصوم الأربعيني المقدس. ويحق لمطران كل إيبارشية إقرار الاستثناءات من هذا البند، كلٌّ حسب ظروف إيبارشيته.
 
3. يحتفل الكهنة بطقوس أسبوع الآلام وأعياد القيامة، كلٌّ في كنيسته، ما لم تستجد أمور أخرى طارئة، وليستمر الكهنة بالتنسيق مع مجلس الكنيسة بالحفاظ على أن يكون الحضور وقت الصلوات لا يتجاوز 25 % من سعة الكنيسة، على أن يكون هناك فاصل بين كل شخص وأخرٍ مسافة متر ونصف المتر من كل الجهات.
 
4. يتم الاحتفال بتكريس زيت الميرون المقدس يومي الأربعاء والخميس الحادي والعشرين، والثاني والعشرين من أبريل 2021، وذلك بالكلية الإكليريكية للأقباط الكاثوليك بالمعادي. وستكون الصلوات قاصرة على المطارنة والكهنة والإكليريكيين فقط”.
 
واختتمت الكنيسة بيانها بالقول: تصلي الكنيسة ضارعة إلى الله تعالى، أن يحتفل العالم، بكل مناسبات الأعياد، رافعا كل آيات الحمد والشكر لله تعالى على رحمته ورأفته بخليقته. حفظ الرب بلادنا الحبيبة مصر وكل بلاد العالم.