” اللاهوت الدفاعى ” تحتفل بتخريج دفعات جديدة من كهنة وعلمانيين أغسطس القادم


تحت رعاية صاحب القداسة البابا تواضروس الثاني، بابا وبطريرك الكرازة المرقسية، و شريكيه في الخدمة الرسولية الأنبا موسي، أسقف الشباب، والأنبا رافائيل، أسقف عام كنائس وسط البلد، أعلنت خدمة اللاهوت الدفاعي بأسقفية الشباب اليوم ، عن تنظيم حفل لخريجي أربعة دفعات جديدة من مركز دراسات اللاهوت الدفاعي .

صرح القس متى بديع، المسئول عن خدمة اللاهوت الدفاعى بأسقفية الشباب، أنه سيتم تنظيم حفل التخرج يوم ٥ أغسطس المقبل لعام 2021 ، بحضور نيافة الحبر الجليل الأنبا رافائيل بكنيسة السمائيين بمبنى أسقفية الخدمات بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية .

و أضاف القس متى، أن الخريجين هم دارسي عام ٢٠٢٠ وهما اربعة دفعات ، منهم دفعتين للآباء الكهنة تحت إسم البابا كيرلس عمود الدين والقديس بولس الرسول ، ودفعتين للدارسين العلمانيين تحت إسم القديس إكليمنضس السكندري و البابا ديوسقورس ، كما حصل الخريجين على دبلومة المركز فى اللاهوت الدفاعي وعددهم حوالى ١٥٠ كاهن وعلمانى .

وقدم القس متى بديع التهنئة للخريجين متمنيا لهم الإثمار الوفير في خدمتهم وحياتهم الروحية ويكونوا كما قال الكتاب المقدس علي لسان يعقوب الرسول “وَلكِنْ كُونُوا عَامِلِينَ بِالْكَلِمَةِ، لاَ سَامِعِينَ فَقَطْ ” (يع 1: 22).

يذكر ان مركز دراسات اللاهوت الدفاعى بدأ استقبال دراسية في أبريل عام ٢٠١٨ ، وأن أساس الدراسة هو اللاهوت الدفاعي لحماية الشباب من تيار العصر الإلحادي بصفة عامة و كل محاولات التشكيك في الإيمان المسيحي بصفة خاصة ، حيث تكمن خطورة المشكلة في سرعة انتقال المعلومات من مكان لآخر بسبب تطور عالم الاتصالات الآن ، استغلال العلم و التكنولوجيا المتطورة في مهاجمة العقائد الايمانية الثابتة ، عدم وجود أسس إيمانية قوية لدى الشباب تمكنهم من الدفاع ضد هذه الهجمات ، كما ان عالم اليوم يتعامل بأسلوب الادلة و البراهين و العقل و المنطق في مناقشة الأمور الايمانية مما يستلزم معه الرد بنفس هذه الوسائل ، والفئة الأكثر تأثراً من هذه الهجمات هم الشباب بسبب سرعة الانفتاح علي العالم من حولهم دون ان يكونوا مستعدين لذلك ، مع انتشار الأفكار المغلوطة لدى الكثيرين مثل تعارض العقل مع الإيمان ، وهذه المحاربات لا تقتصر فقط علي مهاجمة العقيدة المسيحية الارثوذكسية السليمة و طقوسها و ايمانها بل انها تتعدي هذا الأمر لانكار الألوهية و وجود الله.

وتسعي الدراسة الى تأسيس خادم مسيحى بطريقة منهجية و علمية للرد على الإلحاد ، وتشكيل كوادر جديدة من الخدام يكونون أمناء و أكفاء للرد على الإلحاد ، مع توسيع المعرفة و قاعدة المعلومات لدي الشباب مما يمكنهم من الإدراك المبكرللبدع الحديثة التي تزيد من شكوكهم و زعزعة إيمانهم ، بالاضافة الى توعية الأسر المسيحية و زيادة التوعية الدينية للآباء و الخدام و القادة بخطورة هذه المشكلة مع تقديم المعرفة و المعلومات الموسعة لهم و التي تمكنهم من مجاوبة كل من يسألهم سواء من الأبناء أو المخدومين ، مع تقديم الإثباتات و الأدلة العلمية و المنطقية و اللاهوتية و التاريخية الدالة على صحة الوجود الإلهي و سلامة الإيمان المسيحي المسلم لنا(Offensive) ، بالاضافة الى دراسة حالات الحادية بشكل شخصي للتعرف على جميع الافكار التشكيكية ، مع السير على تطور الاحداث والقضايا الحديثة للرد عليها .

التعليقات





المصدر: جريدة وطني

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More