قال المهندس ماهر يوسف، ما يحدث في قرية البرشا بالمنيا هو ما يعتبره المجتمع الدولي عقاب جماعي لأقلية دينية، ان ينشر مسيحي بوست او منشور مسئ للرسول وهو عمل سخيف !! فيقوم الرعاع والعامة وهم قلة للأسف بالهجوم علي ممتلكات وكنائس الأخوة الاقباط بالحرق والمولوتوف واشعال الحرائق بممتلكاتهم.

وتابع عبر حسابه على “فيسبوك”، وهو عمل يشوه سمعة مصر بالخارج رغم التحسن الواضح والجيد في وضع الاقباط في فترة الرئيس الحالي السيسي عن عهد الراجل مبارك والسادات معاً !!! من يخطئ يعاقب اما العقاب الجماعي ضد اقلية مسالمة هو عمل سافل يستحق ان تتحمل الدولة مسئولياتها تجاهه !! .

لافتا :” يجب ان يكون القانون كالسيف ليردع الأوغاد والرعاع …. القول بان هناك فتنة طائفية هو قول سخيف فلم نسمع عن قبطي احرق مسجدا او منزلا لمسلم هناك اقلية مسالمة يتم عقابها جماعيا في عمل سافل من الغوغاء والرعاع .. علموا اطفالنا ان الاقباط مصريين قبل الاديان وقبل قدوم العربان.”