تستعد الكنائس المصرية المختلفة للأحتفال بعيد رأس السنة الميلادية، والذي يُحل في 31 ديسمبر الجاري، وقررت الكنائس المسيحية تعليق احتفالات رأس السنة الميلادية بالكنائس والإيبارشيات، وذلك منعًا للتجمعات والإزدحام بالكنائس تزامنًا مع الموجة الثانية لفيروس كورونا المستجد، وبعد إصابة عدد من الكهنة والخدام بالكنائس المختلفة.

ومن جهته كشف القس بولس حليم، المتحدث الإعلامي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية في تصريح لـ«الدستور»، خطة الكنيسة الأرثوذكسية للاحتفال برأس السنة الميلادية في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد، موضحا أن إحتفالات رأس السنة الميلادية بالكنيسة الأرثوذكسية تقتصر على كهنة الكنيسة فقط و5 شمامسة دون حضور شعبي.

ومن جهته كشف مصدر كنسي مُطلع في تصريح خاص لـ«الدستور»، أن الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، لم تقم هذا العام بطبع دعوات قداس عيد الميلاد المجيد، الذي يترأسه قداسه البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية في 6 يناير المقبل.

وأضاف المصدر أن الكنيسة تدرس حتى الآن إقامة قداس العيد بكاتدرائية العاصمة الإدارية الجديدة بعدد محدود أن إقامته بدير الأنبا بيشوي بوادي النطرون مثلما حدث في عيد القيامة الماضي، إلا أنه لم تُستقر حتى الآن الكنيسة الأرثوذكسية عن مكان قداس العيد الذي يترأسه البابا.

وفي الكنيسة الأسقفية فقرر المطران منير حنا، مطران الكنيسة الإنجليكانية بمصر، تعليق احتفالات الكنيسة الأسقفية برأس السنة الميلادية بسبب جائحة كورونا المستجد، على أن تقتصر احتفالات الكنيسة الأسقفية على احتفال عيد الميلاد المجيد في 24 ديسمبر الجاري، بإعداد محدودة، فيما أقامت الكنيسة أمس الجمعة، حفل ترانيم الميلاد بمقر الكنيسة الأسقفية بالزمالك مع مراعاة الالتزام بالإجراءات الاحترازية المتبعة.

وعلى مستوى الكنيسة الإنجيلية في مصر، سيترأس الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، غدًا السبت، اجتماع المجلس الإنجيلي ورؤساء المذاهب الإنجيلية، لمتابعة الموقف في ضوء الأوضاع والاطلاع على كافة التقارير المقدمة من الكنائس في ظل تفشي كورونا.

وكشفت مُصادر مُطلعة في تصريحات خاصة لـ«الدستور»، عن ابرز كواليس مناقشات رئيس الطائفة الإنجيلية مع المجلس الإنجيلي خلال اجتماعهم اليوم السبت، موضحة أن رئيس الطائفة الإنجيلية سيبحث خلال اجتماعه احتفالات راس السنة الميلادية وعيد الميلاد المجيد، والذي تحتفل به الطائفة الإنجيلية في يناير المقبل.

وأضافت المصادر، أنه من المحتمل أن تتخذ الطائفة تعليق احتفالات رأس السنة الميلادية، وإقامة قداس عيد الميلاد المجيد في يناير المقبل بعدد محدود.