تقام عصر اليوم، صلاة الجنازة على الأب والمعلم القمص صموئيل موسى، سكرتير الأنبا تادرس مطران بورسعيد، بكاتدرائية السيدة العذراء مريم والملاك ميخائيل.

توفى القمص صموئيل أمس عن عمر ناهز 67 عاما، بعد خدمة كهنوتية امتدت لما يقارب من 31 عاما، تلمذ خلالها أجيال متتالية من أبناء بورسعيد، وتميزت خدمته بروح الأبوة والمحبة والتعليم.

ولد القمص صموئيل موسى فى 12 إبريل 1953 وسيم كاهنا بيد الأنبا تادرس مطران بورسعيد يوم 23 فبراير 1990، ونال رتبة القمصية فى 8 أغسطس 2009.

سافر القمص صموئيل، إلى السماء بعد حياة حافلة بالخدمة فى مجالات متنوعة منها وضع مناهج التربية الكنسية وإعداد الخدام والتدريب، كما كان له اسهاما كبيرا فى تأسيس مراكز لتعليم اللغات والكمبيوتر بالمطرانيه، والمسؤول عن مركز الأمير تادرس للوسائط المتعددة، والصفحة الرسمية للمطرانية.

من جانبه تقدم الأنبا تادرس بالأصالة عن نفسه وباسم الآباء الكهنة والشمامسة والخدام والمكرسات بخالص التعزية للأسرة، راجيا من الله نياحا لروحه الطاهرة فى أحضان أبائنا القديسين.