كتب : نادر شكرى
يبدأ القمص موسى إبراهيم يعقوب، اليوم  عمله الجديد كمتحدث رسمي للكنيسة بدلا من القس بولس حليم الذى يبدأ عمله الجديد كمسئول عن التدريب والمؤتمرات، وذلك بعدما أعادت الكنيسة الأرثوذكسية، تشكيل المركز الإعلامي بها، تحت رعاية البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية.
 
واختارت الكنيسة القمص موسى إبراهيم يعقوب متحدثًا رسميًا للكنيسة بدلا من القس بولس حليم، والدكتورة رانيا نعيم مديرة للمركز، والقس بولس حليم مسئولًا عن التدريب والمؤتمرات، وهاني نجيب مسئولا عن قناة “coc”، على أن يبدأ العمل بالقرار اعتبارا من مطلع مارس.
 
قال القس بولس حليم، المتحدث الرسمي للكنيسة، إنه منذ اختيار الله قداسة البابا تواضروس الثاني على الكرسي المرقسي، كان العمل المؤسسي أحد أهم أدواته في رعاية شعب الكنيسة، ومن منطلق مبدأ التغيير الذي ينتهجه قداسة البابا ومن أجل مزيد من التخصص، أعاد تشكيل العمل في المركز الإعلامي، ليشتمل على 5 أقسام متخصصة لتباشر العمل الإعلامي الخاص بالكنيسة في الفترة المقبلة.
 
وتابع: “أود أن أنتهز هذه الفرصة لأشكر القائمين علي الإعلام والميديا والصحفيين والإعلاميين ومعدي البرامج الذين شرفت بالعمل معهم على المستوي الإنساني والمهني”، مضيفًا: “نحن نثمن مساهمتهم في عمل المركز الإعلامي منذ نشأته ونثق في استمرار تعاونهم بمزيد من النجاح مع مدير المركز الدكتورة رانيا نعيم والمتحدث الرسمي القمص موسي إبراهيم؛ وكليهما من فريق المركز الإعلامي الأساسي ومشهود لهما بالكفاءة والحرفية والتميز”.