محرر الاقباط متحدون
في إنجاز هو الأول من نوعه في هذا المجال، بعد عقود من الأبحاث، حقق العلماء “مكاسب صافية للطاقة” من عملية اندماج نووي جرت في إطار مشروع بمنشأة الإشعال الوطنية، في مختبر لورنس ليفرمور الوطني في كاليفورنيا، وفق شبكة “سي أن أن” نقلا عن مصدر مطلع.
وكان هذا الأمر محور أبحاث منذ الخمسينيات، ولم يتمكن أي علماء من إنتاج طاقة أكثر مما يستهلكه التفاعل النووي.
ومن المتوقع أن تعلن وزارة الطاقة الأميركية رسميا عن الاختراق، الثلاثاء، وفق “سي إن إن”.
ويحدث الاندماج النووي عندما يتم دمج ذرتين أو أكثر لتكوين ذرة أخرى أكبر، وهي عملية تولد كمية هائلة من الطاقة على شكل حرارة. 
وعلى عكس الانشطار النووي الذي يمد العالم بالكهرباء، فإن الاندماج لا يولد انبعاثات من ثاني أكسيد الكربون أو غيره من غازات الدفيئة إلى الغلاف الجوي، 
ومن ثم يمكن للاندماج النووي أن يؤدي دورا في التخفيف من حدة تغير المناخ في المستقبل، وفق تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وكان الباحثون قد حاولوا لعقود استنساخ عملية الاندماج التي هي بالأساس الطريقة التي تمد الشمس بالطاقة.
وفي حال أمكن استنساخ الاندماج النووي للشمس على كوكب الأرض، سيكون بمقدورنا توفير توفير طاقة لا حدود لها، تتسم بكونها نظيفة ومأمونة وميسورة التكلفة لتلبية الطلب على الطاقة على الصعيد العالمي، وفق الوكالة الدولية.